روابط للدخول

دبلوماسي عراقي سابق يرفض العودة للعراق / الكويت تحتجز سفينة تحمل تمراً عراقياً / وفد برلماني بريطاني في العراق / تبادل رفات جنود بين العراق وإيران / مانديلا لا يؤيد ضرب العراق


- رفض السفير العراقي الأسبق في فيينا العودة إلى العراق. - احتجز خفر السواحل الكويتي سفينة محملة بستمائة وعشرين طنا من التمور المهربة من العراق. - وفد من أعضاء مجلس العموم البريطاني يزور مدينة البصرة. - تبادل العراق وإيران رفات مائة وأربعين من جنودهما الذين قتلوا في الحرب. - صرح (نلسون مانديلا) بأنه لن يؤيد توسيع الحرب على الإرهاب لتشمل العراق. - قامت بغداد بتحريك قطعات عسكرية إلى الجنوب من أربيل والسليمانية ودهوك. - أخفق وزير الخارجية البريطاني في التوصل إلى صيغة توفيقية مقبولة مع نظيره الروسي في شأن تغيير عقوبات الأمم المتحدة على العراق. - انخفاض صادرات النفط العراقية ضمن برنامج (النفط مقابل الغذاء).

- أفادت وكالة (إيتار- تاس) الروسية للأنباء نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية الأربعاء بأن السفير العراقي الأسبق في فيينا (نعمة فارس المحياوي) رفض العودة إلى البلاد.
ممثل عن المعارضة العراقية صرح بأن المحياوي وعقيلته رفضا تنفيذ أمر نجل الرئيس العراقي بالعودة إلى بغداد.
وفي اتصال هاتفي مع إذاعتنا، أوضح مسؤول عسكري عراقي سابق أن نعمة فارس المحياوي ضابط كبير سابق برتبة فريق ركن. وهو من الضباط البعثيين القدماء الذين تولوا مناصب عسكرية رفيعة المستوى.
وكان قائدا للفيلق الأول في عام 1983 قبل أن يصبح معاونا لرئيس أركان الجيش. كما شغل منصب السفير العراقي لدى النمسا قبل أن يخلفه في فيينا وزير الخارجية العراقي الحالي ناجي الحديثي.

- أفادت وكالة (فرانس برس) نقلا عن صحيفة (الرأي العام) الكويتية الأربعاء بأن خفر السواحل الكويتي احتجز سفينة محملة بستمائة وعشرين طنا من التمور العراقية انتهاكا للعقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة على العراق. وأفيد بأن السفينة التي كانت ترفع علم الإمارات العربية المتحدة تم اعتراضها في المياه الإقليمية الكويتية.

- قام وفد من أعضاء مجلس العموم البريطاني برئاسة النائب العمالي (جورج غالواي) بزيارة مدينة البصرة الأربعاء. وذكرت وكالة (أسوشيتد برس) أن الوفد التقى بمحافظ البصرة أحمد حماش.

- تبادل العراق وإيران رفات مائة وأربعين من جنودهما الذين قتلوا في الحرب التي استمرت بين عامي 1980 و1988. وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية الأربعاء بأن رفات سبعة وثمانين عسكريا إيرانيا وأربعة وستين عسكريا عراقيا أعيدت إلى الدولتين.

- صرح رئيس جنوب أفريقيا السابق (نلسون مانديلا) بأنه لن يؤيد توسيع الحرب على الإرهاب لتشمل العراق حتى في حال تقديم الولايات المتحدة أدلة على تورط بغداد في الهجمات الإرهابية الأخيرة.
وأضاف في مقابلة مع شبكة (سي. أن. أن.) التلفزيونية الأميركية الثلاثاء أنه يفضل المفاوضات مع العراق بدلا من استخدام القوة العسكرية.

- اتهم الرئيس صدام حسين الثلاثاء الولايات المتحدة بالقتل المتعمد للنساء والأطفال في أفغانستان. وأفادت وكالة رويترز نقلا عن وكالة الأنباء العراقية الرسمية بأن ملاحظة صدام وردت لدى استقباله الرئيس الزامبي السابق كينيث كاوندا الذي يزور بغداد حاليا. الرئيس العراقي أضاف أن الولايات المتحدة لا تقيم وزنا لأرواح الناس في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، وأنها تتصرف في أفغانستان بنفس الروح التي تصرفت بها مع العراق، بحسب ما نقل عنه.

- نقلت صحيفة (تركيش ديلي نيوز) التركية الأربعاء عمن وصفتها بمصادر كردية أن بغداد قامت بتحريك قطعات عسكرية إلى الجنوب من أربيل والسليمانية ودهوك، وكذلك حول كركوك والموصل. كما تم أيضا نشر صواريخ على مرأى من الناس وفي تهديد واضح للكرد في تلك المناطق.

- ذكر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الثلاثاء أنه أخفق في التوصل إلى صيغة توفيقية مقبولة مع نظيره الروسي إيغور إيفانوف في شأن تغيير عقوبات الأمم المتحدة على العراق.
ونقلت وكالة رويترز عن سترو قوله انه لم يتم التوصل إلى اتفاق مع روسيا لحد الآن. المحادثات البريطانية الروسية تجرى على هامش الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة.

- أفادت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء بأن المشكلة العراقية كانت على جدول أعمال المحادثات التي جرت بين نائب وزير الخارجية الروسي الكسندر سلطانوف والسفير العماني في موسكو محمد اللواتي.
الجانبان الروسي والعماني دعيا إلى تمديد برنامج الأمم المتحدة الإنساني في العراق.

- يفيد مراسلنا في باريس نقلا عن مصادر فرنسية بأن الرئيس جاك شيراك أكد للزعماء العرب الذين التقاهم في جولته الأخيرة على المنطقة أن العراق سوف لن يخرج من أزمته إلا إذا قام بتنفيذ جميع قرارات الأمم المتحدة ومن دون قيد أو شرط.

- ذكرت وكالة فرانس بريس للأنباء أن صادرات النفط العراقية ضمن برنامج (النفط مقابل الغذاء) تحت إشراف الأمم المتحدة انخفضت الأسبوع الماضي من أربعة عشر مليونا وستمائة ألف برميل إلى عشرة ملايين وتسعمائة ألف برميل. ففي الأسبوع المنتهي في العاشر من الشهر الحالي، بلغ سعر برميل النفط العراقي الخام نحو ستة عشر دولارا واثنين وستين سنتا فيما بلغ إجمالي العائدات نحو مائة وتسعة وسبعين مليون دولار.

على صلة

XS
SM
MD
LG