روابط للدخول

تركيا تتوغل في العراق / تورط العراق في مؤامرة نسف إذاعة أوروبا الحرة / أميركا ترفض تمويل عمليات داخل العراق


- توغل تركي جديد داخل الأراضي العراقية. - رئيس الوزراء التشيكي يصرح بأن المنفذ الرئيسي المفترض لهجمات الحادي عشر من أيلول، التقى في براغ بأحد الدبلوماسيين العراقيين للبحث في مهاجمة إذاعة أوربا الحرة. - الولايات المتحدة ترفض طلبا لإحدى فئات المعارضة العراقية بإنفاق أموال على عمليات داخل العراق. - النجل الأكبر للرئيس صدام حسين وجه انتقادات إلى سياسة الاستيراد التي تنتهجها حكومة العراق. ومن مقالات الرأي في جولة اليوم مقالة في صحيفة (الرأي العام) الكويتية تحت عنوان (المرحلة الثانية: الصراع حول العراق) بقلم الدكتور شفيق ناظم الغبرا، وأخرى في صحيفة (أخبار الخليج) البحرينية تحت عنوان (فلتستعد الضحية القادمة) لكاتبها فيصل الشيخ.

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
- تركيا تتوغل مائة كيلومتر داخل العراق، ولا إيضاحات من أنقرة أو بغداد.
- واشنطن ترفض طلبا للمعارضة العراقية لإنفاق أموال أميركية على نشاطات تجسسية داخل العراق. وهو عنوان تقرير مترجم عن صحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية عرضت له إذاعة العراق الحر ضمن برامجها أمس.

--- فاصل ---

- صدام يختلف مع ابنه الأصغر وابنه الأكبر ينتقد الحكومة.
- تشيكيا: محمد عطا خطط للهجوم على إذاعة أوربا الحرة.
- رئيس الوزراء التشيكي لباول: الانتحاري عطا ودبلوماسي عراقي بحثا في نيسان مهاجمة إذاعة العراق الحر في براغ بشاحنة ملغومة. مصادر في واشنطن قالت إن وزير الخارجية الأميركي "فوجئ" بالمعلومات الجديدة ويدرسها بعناية، وهو عنوان تقرير نشرته صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية. وقد عرضت إذاعة العراق الحر لتصريحات رئيس الوزراء التشيكي عن هذا الموضوع ضمن برامجها أمس.

--- فاصل ---

- الأمم المتحدة تأذن للكويت بتفريغ حمولة سفن نفط عراقية حماية للبيئة البحرية.
- بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم، الكويت تسجن خمسة عراقيين.
- محكمة الاستئناف الكويتية تؤيد أحكام محكمة الدرجة الأولى في قضية الاستخبارات العراقية.

--- فاصل ---

ومن العناوين الأخرى للصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي اليوم، نطالع:
- عدي صدام حسين ينتقد برامج الاستيراد العراقية.
- زعيم حزب العمال الكردستاني المحكوم عليه بالإعدام (أوجالان)، يدعو لإنقاذ العراق من المؤامرات بتحقيق الديمقراطية.
- تصنيع خزانات نفطية محليا في العراق.

--- فاصل---

مستمعينا الكرام..
مراسل إذاعة العراق الحر في عمان حازم مبيضين يعرض لنا الآن ما نشرته صحف أردنية:

(رسالة عمان)

--- فاصل ---

وفي القاهرة، نشرت تصريحات لنائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان قال فيها إن الحرب في حل المشكلات مرفوضة. وفي شأن العلاقات العراقية- المصرية، أعلن رمضان أن مصر هي ضمن أربع دول لها الأولوية في تصدير البضائع إلى العراق.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في القاهرة أحمد رجب:

(رسالة القاهرة)

--- فاصل ---

صحيفة الحياة اللندنية انفردت اليوم بنشر خبر على صفحتها الأولى حول توغل تركي جديد داخل العراق.
الصحيفة نقلت عمن وصفتها بمصادر عراقية معارضة أن قوات كوماندوس تركية تحملها طائرات مروحية استقرت في عمق الأراضي العراقية جنوب المنطقة التي يسيطر عليها الحزب الديمقراطي الكردستاني بنحو خمسة وعشرين كيلومترا.
وأكدت هذه المصادر للحياة أن القوة التركية وصلت خلال الأيام القليلة الماضية إلى قرية (هيران) الواقعة بين جبل (بعشيقة) وجبل (مقلوب) في نقطة تبعد نحو خمسين كيلومترا عن مركز مدينة الموصل. وبذلك يبلغ التوغل التركي الجديد مسافة تزيد عن مائة كيلومتر عن الحدود الرسمية، وهي أعمق مسافة وصلت إليها قوات تركية منذ تأسيس الدولة العراقية، بحسب تعبير الصحيفة اللندنية.
ويضيف تقرير مراسل الحياة في أمستردام أن أي توضيح لم يصدر عن أنقرة أو بغداد في شأن التحرك العسكري التركي. لكنه ينقل عن مصادر عراقية معارضة أن هذا التحرك يأتي ضمن إفرازات الحرب في أفغانستان، مشيرا إلى الاعتقاد الشائع أن واشنطن تهيئ الأرضية في سياقه لعمل عسكري واسع ضد العراق، بحسب تعبير الصحيفة.
الحياة أضافت أن المصادر العراقية المعارضة أبدت تخوفها من اقتراب قوات تركية إلى مركز مدينة الموصل، خصوصا أن عددا من مراكز القوى التركية لا يزال يتحدث عن الارتباط السابق لولاية الموصل بتركيا، حسبما ورد في التقرير الذي نشرته صحيفة الحياة اللندنية.

--- فاصل---

ومن اسطنبول، نشرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية تقريرا لمراسلها جاء فيه أن زعيم منظمة حزب العمال الكردستاني المحكوم عليه بالإعدام (عبد الله أوجالان) دعا من سجنه الانفرادي إلى ضرورة قيام تركيا "بإجبار النظام العراقي على تحقيق الديمقراطية بالتعاون مع الأكراد والمنظمات الشعبية العراقية من أجل تخليص العراق من المؤامرات البريطانية المستمرة ضده منذ عام 1800 وحتى الآن"، بحسب تعبيره.
الشرق الأوسط ذكرت أن (أوجالان) أدلى بهذه التصريحات إلى محاميه الذين زاروه الخميس الماضي. ونقلت عن الزعيم الكردي المعتقل قوله أيضا:"إن القوى الأجنبية في المنطقة، لا سيما بريطانيا وأميركا، لن تترك شعوب هذه المنطقة الحيوية من العالم لكي يعيشوا بأمن وسلام غير أن هذه الشعوب التواقة إلى الديمقراطية وعلى رأسها الشعوب التركية والإيرانية والعراقية ترغب في تحقيق التصالح الاجتماعي فيما بينها ضمن إمكاناتها وبالاعتماد على نفسها بعيدا عن التدخل الأجنبي"، بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن تصريحات (أوجالان).

--- فاصل ---

في مقالات الرأي، كتب الدكتور شفيق ناظم الغبرا في صحيفة (الرأي العام) الكويتية يقول إن تساؤلات تزداد عن المرحلة المقبلة من الحرب على الإرهاب الدولي وما إذا سوف تتوسع لتشمل العراق. ويشير في مقاله الموسوم (المرحلة الثانية: الصراع حول العراق) إلى ما يصفه بصراع بين فريقين داخل الإدارة الأميركية حول مستقبل الحملة العسكرية ضد الإرهاب. أحد هذين الفريقين يشدد على أهمية عدم التوجه إلى العراق إلا إذا كان هناك إثبات حازم بتورط بغداد بأحداث الحادي عشر من أيلول. ويذكر الكاتب أن وزير الخارجية الأميركي (كولن باول) ينتمي إلى هذا التيار، مشيرا إلى أن أنصار الفئة الرافضة إدخال العراق في جدول العمل العسكري يفضلون العودة إلى موضوعة رفع العقوبات الاقتصادية عن العراق وإبقاء العقوبات العسكرية ومحاولة إعادة فرق التفتيش عن الأسلحة المحظورة.
وفي المقابل، يرى الفريق الآخر الذي يتمركز في البنتاغون مسألة العراق من جوانب أخرى منطلقا من أن الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط يتطلب أكثر من الحملة على أفغانستان وأن التغيير في العراق جزء أساسي من مواجهة الإرهاب.
الغبرا يشير في مقاله إلى أن هذه الفئة ترى أن الانتصار الأميركي في أفغانستان لن يكون حقيقيا في ظل بقاء النظام العراقي الراهن بكل أطروحاته والمواجهات الدائمة معه، بحسب تعبيره.
ويختم الكاتب بالقول إن العناصر التي تحيط بالملف العراقي تبقى ساخنة اليوم، وهي مجال صراع لم تشهد أي إدارة أميركية مثيلا له منذ حرب فيتنام وتطوراتها، بحسب ما ورد في المقال المنشور في صحيفة (الرأي العام) الكويتية.

--- فاصل ---

أما الكاتب فيصل الشيخ، فقد كتب في صحيفة (أخبار الخليج) البحرينية يقول إن وزير الخارجية الأميركي (باول) كشف بتصريحاته الأخيرة أن واشنطن تهدف للتوسع في عملياتها العسكرية لتشمل دولا ترعى الإرهاب. ويضيف الكاتب أن (باول) خص العراق بالذكر وتطرق إلى سعي الولايات المتحدة نحو القضاء على دول تنتج أسلحة الدمار الشامل.
الكاتب يرى في مقاله الموسوم (فلتستعد الضحية القادمة) أن تصريحات (باول) تبين أن العراق ليس الوحيد الذي تستهدفه الآلية العسكرية الأميركية، بحسب تعبيره.
ويختم بالقول: نتمنى أن يتحرك العرب والمسلمون بجدية لإنقاذ العراق الذي يعتبره "الضحية القادمة في سيناريو الحرب الأميركية"، بحسب تعبير الكاتب فيصل الشيخ في مقاله المنشور في صحيفة (أخبار الخليج) البحرينية.

--- فاصل ---

وبهذا مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي.
شكرا لإصغائكم، وإلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG