روابط للدخول

خطاب بوش إلى مؤتمر دول شرق ووسط أوروبا / رسالة من بوش إلى الرئيس الطاجيكي / طالبان تشتبه بمقتل أميركي / إيران تنتقد مشاركة قوات تركية في أفغانستان / انفجار سيارة في مدريد


حذر الرئيس بوش في خطاب وجهه إلى مؤتمر دول شرق ووسط أوروبا ان تنظيم القاعدة كان يسعى إلى الحصول على أسلحة دمار شامل. سلم مبعوث وزارة الخارجية الأميركية الرئيس الطاجيكي رسالة من الرئيس الأميركي جورج بوش. في حين أن الولايات المتحدة في طريقها إلى تقديم مساعدات مالية إلى طاجكستان. أعلنت السفارة الأميركية في إسلام آباد، أن جثة الأجنبي الذي توفي خلال فترة حجزه لدى حركة طالبان، هي ليست لمواطن أميركي. عبر وزير الخارجية الإيراني عن اعتقاده بان قرار الحكومة التركية إرسال قوات عسكرية خاصة إلى أفغانستان، ربما يزيد من تفاقم الوضع في المنطقة. انفجرت سيارة مفخخة،اليوم الثلاثاء، في شارع مزدحم بالعاصمة الإسبانية مدريد في وقت الذروة، ما أدى إلى سقوط نحو ستين جريحا. استولت قوات المعارضة الأفغانية على منطقة جديدة شمال البلاد بالقرب من مدينة مزار شريف الاستراتيجية.

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش، اليوم، أن تنظيم أسامة بن لادن المعروف بشبكة القاعدة كان يسعى لتصدير الإرهاب إلى كافة أرجاء العالم.
جاء ذلك في خطاب وجهه الرئيس بوش عبر الأقمار الاصطناعية، إلى مؤتمر دول شرق ووسط أوروبا الذي بدأ أعماله اليوم في العاصمة البولونية وارسو.
بوش أضاف أيضا في خطابه، أن أعضاء شبكة تنظيم القاعدة ينشطون في اكثر من ستين دولة، بما فيها دول من وسط وشرق أوروبا، وان تنظيم القاعدة كان يسعى إلى الحصول على أسلحة كيمياوية وبيولوجية وذرية، الأمر الذي يهدد جميع الأمم والحضارة العالمية.
هذا وقد افتتح الرئيس البولندي (الكسندر كواس ني ويسكي)، اليوم في العاصمة وارسو، مؤتمر قمة تشارك فيه سبع عشرة دولة من أوروبا الشرقية والوسطى، لمناقشة دورها الإقليمي في الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب.

وكالات الأنباء أفادت، نقلا عن مصارد دبلوماسية، أن أعمال المؤتمر ستتضمن تبادل المعلومات عن عمليات تبييض الأموال وتهريب المخدرات وعلى زيادة التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف بين الأجهزة الأمنية لدول شرق ووسط أوروبا.
وكالة فرانس برس للأنباء، نقلت الخبر أيضا مضيفة أن الدول المشاركة في القمة، قد تتفق على إجراءات لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين، كما ستطرح فكرة عقد مؤتمر دولي حول التسامح والتربية المتعددة الثقافات.

اجتمع مبعوث وزارة الخارجية الأميركية (لين باسكو)، اليوم، مع الرئيس الطاجيكي (إمام علي رحمانوف) للبحث في تعميق التعاون بين البلدين، في سياق الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب.
وكالات الأنباء أشارت إلى أن وزير الدفاع الأميركي (دونالد رامسفيلد) حصل في زيارته الأخيرة إلى العاصمة دوشنبيه، خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، حصل على موافقة طشقند بالسماح للقوات العسكرية الأميركية استعمال ثلاثة من القواعد العسكرية الجوية الطاجيكية، لشن حملات عسكرية ضد أفغانستان.
إلى ذلك، صرح باسكو لوكالات الأنباء بأنه أجرى مناقشة شاملة لعدد من القضايا السياسية مع رحمانوف، رافضا إعطاء المزيد من التفاصيل.
في المقابل، أعلن الناطق الرسمي باسم الرئيس الطاجيكي، أن المبعوث الأميركي سلم الرئيس رحمانوف، خلال اللقاء، رسالة من الرئيس الأميركي جورج بوش. وان الرئيس الطاجيكي دعا من جهته إلى إقامة روابط أقوى بين بلاده والولايات المتحدة.
ومن الجدير بالذكر، أن الولايات المتحدة في طريقها إلى تقديم مساعدات مالية إلى طاجكستان، تصل إلى ملايين الدولارات، مقابل السماح لها استخدام القواعد العسكرية الطاجيكية.

أعلنت السفارة الأميركية في إسلام آباد، أن جثة الأجنبي الذي توفي خلال فترة حجزه لدى حركة طالبان، هي ليست لمواطن أميركي، كما ادعت به طالبان.
صرح بذلك اليوم ناطق رسمي باسم السفارة الأميركي في باكستان، الذي أوضح انه السفارة ربما تكون قد تعرفت على صاحب الجثة، وهو على الأرجح مواطن باكستاني.
إلى ذلك أفادت وكالات الأنباء، أن حركة طالبان أعلنت يوم الأحد الماضي، أنها اعتقلت قبل عشرة أيام مواطنا أميركيا في أفغانستان، وانه قد توفي مستشفى السجن التابع لطالبان في مدينة قندهار الأفغانية.
الحركة أعلنت أيضا، أنها قد سلمت جثة السجين المتوفي إلى لجنة الصليب الأحمر الدولي، وهو أمر نفاه مسؤول الصليب الأحمر في إسلام آباد، مؤكدا أن اللجنة لم تستلم أي جثة من حركة طالبان.

عبر وزير الخارجية الإيراني (كمال خرازي)، اليوم، عن اعتقاده بان قرار الحكومة التركية إرسال قوات عسكرية خاصة للمشاركة في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد أفغانستان، ربما يزيد من تفاقم الوضع في المنطقة. مشددا على ضرورة ترك حل الأزمة مع طالبان بيد الشعب الأفغاني.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده خرازي، بعد اجتماعه مع نظيره التركي (اسماعيل جم) في أنقرة.
(جم) أوضح في المقابل، أن وجود القوات الخاصة التركية في أفغانستان سيساعد في حماية الشعب الأفغاني من الإرهاب.
ومن الجدير بالذكر، أن تركيا أعلنت الأسبوع الماضي أنها سترسل نحو تسعين فردا من قواتها الخاصة إلى أفغانستان، استجابة لطلب من الولايات المتحدة.

انفجرت سيارة مفخخة،اليوم الثلاثاء، في شارع مزدحم بالعاصمة الإسبانية مدريد في وقت الذروة، ما أدى إلى سقوط نحو ستين جريحا، بينهم أربعة وطفل في حالة خطيرة، وفق ما أعلنته الشرطة الإسبانية. التي أضافت أن اكثر من عشرة سيارات قد تحطمت في الحادث.
وكالة فرانس برس للأنباء، أفادت أن ناطقا باسم الشرطة المحلية، صرح للإذاعة الوطنية الإسبانية انه تم توقيف شخصين بعد بضع دقائق، على مقربة من مكان الانفجار، وهما يحملان متفجرات ومسدسا واحدا على الأقل.
وتجدر الإشارة إلى أن منظمة أيتا الانفصالية، كانت مسؤولة في السابق عن عدد من حوادث تفجير السيارات في إسبانيا، خلال اكثر من ثلاثين عاما من حربها لفصل إقليم الباسك عن إسبانيا.

أعلن متحدث باسم المعارضة الأفغانية المسلحة، أن قوات المعارضة استولت اليوم الثلاثاء على منطقة جديدة شمال أفغانستان بالقرب من مدينة مزار شريف الاستراتيجية.
صرح بذلك قاري قدرة الله، الذي أوضح أن المعارضة فرضت سيطرتها على مقاطعة زاري الواقعة على بعد سبعين كيلومترا جنوب مدينة مزار شريف. وقد أكدت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية في باكستان صحة الخبر.
على صعيد آخر حذر وزير التعليم في حركة طالبان، أمير خان، الدول المجاورة لأفغانستان بأنها ستواجه نتائج مريعة، إذا ما سمحت للقوات العسكرية الأميركية باستخدام أراضيها لضرب أفغانستان.

على صلة

XS
SM
MD
LG