روابط للدخول

لبنان يرفض تجميد أموال حزب الله


قالت مصادر مقربة من رئيس الحكومة اللبنانية، ان الحكومة تتجه إلى إعلان رفض رسمي للطلب الذي تقدمت به واشنطن من لبنان، لتجميد أموال حزب الله وموجوداته، بعدما أدرج اسم الحزب في لائحة أميركية جديدة ضمت اثنين وعشرين تنظيماً. وقالت هذه المصادر، ان لبنان لن يتنازل عن موقفه الداعم للمقاومة، والمميز بين المقاومة المشروعة والارهاب.

وتوقعت هذه المصادر ان تصدر الحكومة اللبنانية بيانا بموقفها الرافض، وذلك بعد اجتماعها بعد ظهر الخميس القادم.
وكان السفير الأميركي في بيروت فنسنت باتل طلب لقاءاً عاجلاً بوزير الخارجية محمود حمود، ونقل إليه طلباً رسمياً من حكومته بتجميد أموال حزب الله وموجوداته، بعدما وضع اسم الحزب على قائمة جديدة أصدرتها وزارة الخارجية الأميركية للتنظيمات التي تقول واشنطن انها تدعم الارهاب.
ورغم ان واشنطن تصنف حزب الله في عداد الحركات الارهابية منذ سنوات عدة، إلا أنها لم تضمنه قائمتين صدرتا حتى الآن، مما خلق انطباعاً، بأن لذلك علاقة بتعاون بين واشنطن من جهة، وكل من دمشق وطهران المتهمين بدعم حزب الله.
كما جهد المسؤولون اللبنانيون، وعلى رأسهم رئيس الحكومة رفيق الحريري الذي زار عواصم أوروبية عدة من أجل الحصول على دعم لموقف لبنان الذي يميز بين المقاومة المشروعة والارهاب.
حزب الله من جهته، رد على الطلب الأميركي بالقول وعلى لسان أمينه العام الذي قال ان الموقف الأميركي طبيعي ولا نتوقع من واشنطن غير ذلك معتبراً ذلك، فضيحة للسياسة الأميركية.
الموقف الأميركي، أثار ردود فعل مستنكرة في أوساط سياسية لبنانية، إذ قال وزير العمل، ان ادراج اسم حزب الله على لائحة أميركية يعد اعتداءاً على مقومات صمود اللبنانيين، فيما قال نائب رئيس مجلس النواب، ايلي فرزلي، ان الحديث عن ادراج حزب الله في اللوائح الأميركية يأتي تلبية لمطالب الدوائر الصهيونية في الادارة الأميركية بإعادة النظر في موقفها كي تبقى الحملة على الارهاب في مسارها الطبيعي، كما قال.

علي الرماحي - بيروت

على صلة

XS
SM
MD
LG