روابط للدخول

يوم استقلال تيمور الشرقية / محادثات أميركية روسية / اعتقال زعيم سياسي في باكستان / إندونيسيا تدعو إلى وقف الغارات الأميركية / طوني بلير في إسرائيل / تركيا ترسل قوات عسكرية


قصف مواقع طالبان على الحدود الطاجيكية الأفغانية. أعلن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة موافقته الرسمية على موعد سنوي يسمى بيوم استقلال تيمور الشرقية. محادثات أميركية-روسية في موسكو تدور حول الحملة العسكرية الأميركية في أفغانستان. الرئيس الأميركي يضع بلاده في أعلى درجات الإنذار الأمني. باكستان تعتقل زعيم حزب سياسي بسبب احتجاجه على تأييد الحكومة الباكستانية للسياسات الأميركية. دعت إندونيسيا إلى وقف الغارات الأميركية على أفغانستان على لسان ميغاواتي. وصل إلى إسرائيل اليوم رئيس الوزراء البريطاني، لإجراء محادثات مع أريئيل شارون، قبل توجهه إلى غزة للاجتماع مع الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات. قوات تركية تساعد على تدريب قوات تحالف الشمال المعارض لحركة طالبان الحاكمة.

- واصلت اليوم طائرات حربية أميركية غاراتها على مواقع لحركة طالبان في مختلف أرجاء أفغانستان.
وتفيد التقارير بأن الطائرات قصفت حامية، كلا كاتا، الواقعة شمال إقليم تاكهار، على بعد خمسين كيلومترا شمال كابل، كما ضربت موقعا للوقود وآخر للذخيرة، بالقرب من قاعدة باغرام الجوية التي تسيطر عليها المعارضة على جبهة كابل.
وذكرت التقارير أيضا أن القصف الجوي طال مواقع طالبان على الحدود الطاجيكية الأفغانية.
في غضون ذلك، أعلنت طالبان أنها صدت الليلة الماضية هجوما شنته قوات تحالف الشمال في قرية قريبة من دارا يوسف في إقليم سامانغان، جنوب مدينة مزار الشريف الشمالية. إلا أن الناطق باسم تحالف الشمال، محمد أشرف نديم، أبلغ وكالة فرانس بريس نفى أن تكون قوات التحالف قد شنت هجوما ليلة أمس.
وأعلنت الولايات المتحدة أن على طالبان توقع المزيد من الضربات التوبيخية التي ستنفذها قاذفات بي اثنين وخمسين الضخمة على مواقعها.
وتعتقد الولايات المتحدة أن القصف الجوي يشكل عبئا ثقيلا على القابلية العسكرية لطالبان كما أنه حدد من قدرة قوات طالبان من الاتصال فيما بينها.

- أعلن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة موافقته الرسمية على موعد سنوي يسمى بيوم استقلال تيمور الشرقية. وقد أوصت أول جمعية عامة منتخبة في تيمور الشرقية أن استقلال الإقليم سيعلن يوم العشرين من أيار المقبل. وقد وافق مجلس الأمن على هذا التاريخ وتعهد بأن تواصل الأمم المتحدة اهتمامها بهذا البلد الصغير في منطقة جنوب شرق آسيا.
يذكر أن الأمم المتحدة تدير تيمور الشرقية منذ صوت أبناؤها في شهر آب من عام 1999 بنسبة عالية لصالح الاستقلال. وقد خربت القوات الإندونيسية وأنصارها المسلحون المحليون إقليم تيمور الشرقية بعدما تبنت الأمم المتحدة نتائج الاستفتاء على الاستقلال.
وقد أعلن مجلس الأمن أمس أن الهيئة الدولية ستبقي على وجود رمزي العسكري والمدني بعد الاستقلال.

- من المقرر أن يجتمع اليوم في موسكو نائب وزير الخارجية الأميركي، ريتشارد أرميتاج، مع النائب الأول لوزير الخارجية الروسي فياخسلاف تروبنيوكوف.
ومن المنتظر أن تتركز المحادثات على الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة على الإرهاب في أفغانستان. يشار إلى أن روسيا تؤيد بقوة الجهود الأميركية الرامية إلى القضاء على سيطرة حركة طالبان على أفغانستان.
وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء نقلت عن خبير روسي قوله إن المناقشات ستركز أيضا على تهريب المخدرات من أفغانستان.

- أعلن الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، أنه قرر وضع بلاده في أعلى درجات الإنذار الأمني لأنها لا تزال عرضة لهجمات إرهابية.
وجاء إعلان بوش هذا في كلمة له بمناسبة وفاة امرأة في نيويورك تبلغ من العمر واحدا وستين عاما وتعمل في إحدى مستشفيات المدينة. وقد توفيت أمس بعدما استنشقت الأنثراكس لتصبح الضحية الرابعة في الولايات المتحدة خلال شهر.
من ناحيته قال وزير العدل الأميركي، جون اشكروفت، إنه لم يسجل تقدم يذكر في التحقيقات الجارية حول الجهة التي تقف وراء هجمات الأنثراكس على الولايات المتحدة وحذر من أن تهديد الأنثراكس والأعمال الإرهابية الأخرى لا يزال قائما.
وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي حذر الأسبوع الجاري من أن الولايات المتحدة ومصالحها في الخارج يمكن أن تواجه في غضون أيام هجمات إرهابية جديدة إلا أنه لم يعط تفصيلات أخرى.

- اعتقل اليوم في باكستان زعيم حزب سياسي كبير بعدما أعلن الحزب أنه سينضم إلى الاحتجاجات التي تنظم ضد تأييد الحكومة الباكستانية للسياسات الأميركية.
مخدوم جواد هاشمي، الرئيس التنفيذي لحزب الجامعة الباكستانية المسلمة، اعتقل بعد ساعات من إعلان قادة حزب الجامعة قرارهم المشاركة في إضراب دعت إلى تنظيمه يوم التاسع من الشهر الجاري أحزاب دينية.
وإلى ما قبل هذا القرار لم يكن الحزب اتخذ موقفا ضد سياسات الرئيس الباكستاني برويز مشرف.
ويقود حزب الجامعة الباكستانية المسلمة رسميا، نواز شريف، رئيس الوزراء السابق والمقيم في منفاه في السعودية بعدما أطاح به قبل سنتين الرئيس الحالي برويز مشرف.

- دانت اليوم إندونيسيا، وهي أكبر البلدان الإسلامية، الإرهاب إلا أنها دعت إلى وقف الغارات الأميركية على أفغانستان.فقد قالت الرئيسة، ميغاواتي سوكارنو بوتري، في خطاب ألقته أمام البرلمان إن العالم المتحضر لا يمكنه قبول الإرهاب.
وأوضحت أن العالم لا يمكنه قبول الإرهاب الدولي من أي جماعة أو جهة صدر وأشارت إلى أن الإرهاب خلق جوا من الذعر سيؤثر سلبا على الاقتصاد العالمي. لكن ميغاواتي دعت أيضا إلى وقف العمليات العسكرية ضد الإرهابيين وحركة طالبان في أفغانستان خلال شهر رمضان وعيد الميلاد المجيد إلا أنها لم تشر صراحة إلى الولايات المتحدة أو أفغانستان وجعلت رسالتها واضحة عندما أشارت على إن إطالة العمل العسكري يضعف التحالف الدولي والجهود المبذولة لمواجهة الإرهاب.
وكانت إندونيسيا أيدت في البدء، وبقوة، الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب إلا أن ميغاواتي خففت أخيرا من حدة ذلك الموقف بعد تعرضها لضغوط من الأحزاب السياسية المسلمة.

- وصل إلى إسرائيل اليوم رئيس الوزراء البريطاني، طوني بلير، لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء، أريئيل شارون، قبل توجهه إلى غزة للاجتماع مع الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات.
ومن المتوقع أن تركز مباحثات بلير على سبل إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط.
من جهته أعلن اليوم رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، أحمد قريع، أن على الفلسطينيين أن يعلنوا حالا دولتهم المستقلة.
وقبيل ساعات من وصول بلير تسبب صاروخ أطلقته اليوم مروحية إسرائيلية في قتل فلسطيني واحد على الأقل، بالقرب من مدينة طول كرم في الضفة الغربية.
وأفادت الإذاعة الإسرائيلية بأن فلسطينيا ثانيا ربما قتل أيضا عندما أصب الصاروخ سيارة مارة، إلا أن ذلك ليس من باب المؤكد. ويوم أمس أفيد بأن ستة فلسطينيين قتلوا في عمليات نفذتها القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وقد قتل أحدهم، وهو عضو في حركة حماس المسلحة، في هجوم صاروخي نفذته مروحية إسرائيلية.
وخلال جولته الحالية على الشرق الأوسط، زار بلير في وقت سابق اليوم وأمس الأردن والسعودية وسوريا بهدف حشد تأييد عربي للحملة الدولية على الإرهاب في أفغانستان.

- أعلنت تركيا اليوم خططا لإرسال تسعين عنصرا من قواتها الخاصة لمساعدة الحملة العسكرية الأميركية في أفغانستان.
وجاء الإعلان التركي ردا على طلب أميركي في شأن إرسال قوات تركية تساعد على تدريب قوات تحالف الشمال المعارض لحركة طالبان الحاكمة.
وجاء في البيان الذي أصدر اليوم في العاصمة أنقرة أن نخبة من القوات التركية الخاصة ستساعد في الإشراف على البعثات الإنسانية وإخلاء المدنيين فضلا عن إرشاد تحالف الشمال.
يذكر أن تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي وهي الدولة المسلمة الوحيدة التي تشارك في الضربات العسكرية ضد أفغانستان.

على صلة

XS
SM
MD
LG