روابط للدخول

توقعات بضرب العراق وشكوك بشأن تورطه بالهجمات على أميركا


- الرئيس العراقي يحث الولايات المتحدة لوقف هجماتها ضد أفغانستان والتخلص من أسلحة الدمار الشامل. - صحيفة عراقية تتوقع قيام الولايات المتحدة بضرب العراق قبل نهاية العام الحالي. - تقارير تشير إلى عدم وجود نتائج قاطعة بخصوص علاقة العراق بالانثراكس، و تقارير أخرى تبرء العراق من الإصابات التي حدثت في الولايات المتحدة. - سناتور تشيكي يتهم وزير داخلية بلاده بالتخفيف من شأن تقارير أشارت إلى لقاءات بين محمد عطا ورجل مخابرات عراقي. و تستمعون ضمن الملف إلى مقابلة مع صفاء الفلكي السفير العراقي السابق بالإضافة إلى محور اقتصادي يتناول النفط العراقي و انشطة اقتصادية أخرى..

قال الرئيس العراقي أمس الثلاثاء أن العدوان الأميركي على أفغانستان يدفع بالعالم إلى هاوية ملئ بالدم والمآسي بحسب تعبيره. وكالة اسوشيتد بريس للأنباء ذكرت أن صدام وفي ثالث رسالة مفتوحة له وموجهة إلى الشعوب والحكومات الغربية منذ الحادي عشر من أيلول الماضي قال أن السياسة الخارجية الأميركية هي التي يجب أن تلام على الهجمات التي طالت نيويورك و واشنطن. رسالة الرئيس العراقي أشارت إلى أن العالم بحاجة إلى إجهاض المخططات العدوانية للولايات المتحدة وبضمنها عدوانها على الشعب الأفغاني الذي يجب أن يتوقف.
ودعت الرسالة الولايات المتحدة إلى التخلص من أسلحة الدمار الشامل التي بحوزتها قبل أن تطلب ذلك من الآخرين.
وكالة اسوشيتد بريس للأنباء أشارت أيضا إلى أن صحيفة بابل العراقية المملوكة لعدي نجل الرئيس العراقي توقعت في افتتاحيتها أمس، أن تقوم الولايات المتحدة بضرب العراق قبل نهاية العام الحالي. وقالت الصحيفة أن بوش الابن سيسعى لإنهاء ما تركه والده الذي لم يستطع الإطاحة بحكومة العراق في حرب الخليج عام 91.

--- فاصل ---

و في الوقت الذي يرى فيه العراق انه سيتعرض لضربة أميركية قبل نهاية العام الحالي، يلاحظ أن زعماء عرب ودولا عربية واجنبية، تظن أن الولايات المتحدة ليست بصدد توجيه ضربة إلى العراق. حول هذا الموضوع سألنا الأستاذ صفاء الفلكي السفير العراقي السابق.

صفاء الفلكي: يعني سؤال وجيه ويعني كلنا نسمع هذه الآراء المتباينة لكن بالنسبة للسياسي حقيقةً، يعني يأخذ الكلام الصادر عن مركز صنع القرار وليس عن طرف آخر.
يعني صنع القرار أو اتخاذ القرار بضرب العراق أو غير العراق هو طبعاً من مصدر أمريكي باعتبار هي القاعدة لهذه العملية والمقررة لها يعني ممكن يستند من يكون باتجاه ضرب العراق أنه إلى جملة معطيات.
أولاً الخلفية العراقية اللي كان الصراع مستمر، والشئ الثاني فيما بين يعني أقصد، المستمر فيما بين مجلس الأمن أو الولايات المتحدة المريكية وبريطانيا والعراق. شئ ثاني هناك كان رأي في الولايات المتحدة من صنّاع القرار ومن كبار المستشارين، بأنه موضوع أفغانستان حتى إذا تم تحقيق اسقاط طالبان وتصفية القاعدة أنه بما يعني لن يلبي الحاجة بالنسبة للرأي العام الأمريكي وإنما يجب أن يكون الهدف أكبر من ذلك وهم يشيرون إلى العراق وكما ذكر (كيسنجر) بهذا الخصوص.
الشئ الآخر أن هناك دليل واضح أنه الولايات المتحدة أنه قدمت مذكرة إلى مجلس الأمن تشير فيها أن العمليات ستتوسع إلى مناطق أخرى وهذه وثيقة، يعني ليست كلمة أو إشاعة.
وأثار هذا الموضوع الاستغراب، يعني كان ممكن أن يؤجل إلى ما بعد الانتهاء من عمليات أفغانستان، وعليه فإن الموضوع مقصود أن تكون هذه المذكرة تسبق عمليات حتى أفغانستان. الشئ الآخر هو موضوع حجم الأساطيل والحشود الموجودة في المنطقة، وهي لا تتناسب مع العمليات في أفغانستان، حيث نرى أنه بحدود 60 طائرة تقريباً يومياً تمارس هذه العمليات بينما الحشود أكبر من ذلك بكثير. هناك تفسر موضوع النفي، يعني هذا بالإضافة إلى معطيات أخرى تصريحات لوزير الدفاع عدم نفي وزير الخارجية، الكل لا تنفي أنه العراق سيتعرض إلى ضربة، أو سيكون مرحلة ليس هناك من نفي إلا من خارج الولايات المتحدة المريكية. والحجة في ذلك وقد تفسر، أنه يمكن البعض يريد أن يحافظ على التحالف الهش اللي استطاعوا أن يشكلوه سواء بالضغط أو عن طريق التعاون والإرضاء أو بالإغراء.
فيعني أنا أعتقد، عدم تصعيد الحديث أو تطمين بعض الجهات العربية يأتي بقصد عدم التفريط في التحالف القائم، ويعني طبعاً هنا هذه وجهة نظر حقيقة، يمكن تكون مقبولة.
أما الادعاء العربي لاحظنا أنه سابقاً بين التأكيد والنفي، يعني لا كان تأكيد الملك عبد الله عند زيارته لأمريكا، لكنه عند عودته صدر عن الرئيس الأمريكي شئ آخر يؤكد بأنه لم يقل هذا الشئ وهذا حدث بالنسبة لجهة أخرى.
إذاً الأدلة بشكل عام تشير بأنه العراق، هناك قرار قد يكون في موضوع باعتباره يمثل مركز للإرهاب وسلوكه في داخل العراق وأنها مشكلة ستبقى مثيرة للتوتر إذا لم يجد إلها حل. أما إذا سألتني عن رأي الشخصي فأنا أعتقد، القوة لا يمكن أن تصنع كل شئ حقيقة، يعني أنه أخشى ما يخشاه كل العراقيين في الداخل والخارج، أنه يستمر تعرض البلد للدمار والسحق والظلم والتشرد وتبقى نفس الأوضاع السائدة فيه كما هي.

--- فاصل ---

ترى ماذا سيكون موقف الكويت في حالة تعرض العراق إلى ضربة أميركية ؟
نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد يرد على هذا السؤال في التقرير التالي الذي وافانا به مراسلنا في الكويت محمد الناجعي:

أكدت الكويت مجدداً أن مسألة ضرب العراق لا تعنيها، وإنما هي من مسؤوليات واختصاصات التحالف الدولي والولايات المتحدة الأمريكية.
وأكد رئيس مجلس الوزراء بالنيابة ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد، أن الكويت تدعم الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب، وعن موقف الكويت بشأن توسيع الحملة العسكرية ضد الإرهاب التي قد تطال دولاً إسلامية وعربية منها العراق، قال الشيخ صباح الأحمد أن هذا الموضوع لا يخص دولة الكويت بقدر ما يخص المجتمع الدولي. الشيخ صباح الأحمد أدلى بهذه التصريحات وهو في طريقه إلى الرياض العاصمة السعودية التي انتقل منها إلى لندن التي تسبق محطته الثالثة واشنطن.
وقد علق رئيس مجلس الوزراء بالنيابة ووزير الخارجية الكويتي على التوتر الإعلامي الأخير بين السعودية والولايات المتحدة، وقال إن الحملة الإعلامية ضد السعودية هن في المحصلة النهائية ضد الكويت ودول الخليج بشكلٍ عام. وعبر الشيخ صباح الأحمد عن أسفه للحملة الإعلامية الأمريكية على السعودية مشدداً على أن ثمة موقف خليجي موحد في هذا الشأن، إلا أنه قلل من أهمية هذه الحملة التي أشار إلى أنها لن تؤثر في العلاقات التي وصفها بالجيدة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية. المراقبون هنا في الكويت يرون أن زيارة الشيخ صباح الأحمد للرياض التي سبقت زيارته لواشنطن جاءت في إطار ما يشبه الوساطة الكويتية بين الرياض وواشنطن، وبهدف ما يصفه البعض بالحملة الإعلامية الصهونية ضد السعودية والدول الإسلامية، وهي الحملة التي يعتقد المحللون أنه يجب التصدي لها، قبل أن تؤثر سلباً على السياسة الأمريكية إزاء الدول الإسلامية، جراء ذلك الخلط بين مفهومي الإسلام والإرهاب.
وتجدر الإشارة إلى أن الحكومات الخليجية أبدت مساندتها للولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب، إلا أن بعض وسائل الإعلام الأمريكية والغربية، ترى أن موقف السعودية في هذا الصدد هو دون المستوى المطلوب.
وهذا الأمر جعل ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز، يصرح بأن هذه الحملة الإعلامية الغربية ضد السعودية إنما هي حملة في الحقيقة ضد الإسلام.
وكانت ردت الفعل الأمريكية، أن اتصل الرئيس جورج بوش هاتفياً بالأمير عبد الله، وأكد عمق العلاقات بين البلدين وأن الحملة الإعلامية ضد السعودية إنما جاءت بتصرفات فردية لا تعبر عن رأي الإدارة الأمريكية.
محمد الناجعي، إذاعة العراق الحر، إذاعة أوروبا الحرة، الكويت.

و في السياق ذاته يرى مراقبون أن زيارة رئيس الوزراء البريطاني إلى عمان هذا اليوم ستتناول بالإضافة إلى الصراع العربي الفلسطيني، الحملة ضد الارهاب واحتمالات تلقي العراق لضربة عسكرية أميركية.
التفاصيل مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين:

يصل إلى عمان مساء اليوم رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) قادماً من دمشق، حيث سيجري محادثات مع الملك عبد الله استكمالاً لمباحثات سابقة، أجراها الملك في لندن لدعم جهود وقف أعمال العنف في الأراضي الفلسطينية.
وعشية وصول (بلير) قال وزير الدولة صالح القلاب، أن عمان لا تعرف بالضبط إن كان رئيس الوزراء البريطاني يحمل معه مشروعاً متكاملاً لإقامة الدولة الفلسطينية.
ويقول مراقبون سياسيون أن من المؤكد أن يبحث (بلير) في عمّان التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب وفي إطار احتمال أن يتلقى العراق ضربة عسكرية وهو ما لم ينكره (القلاب). ويرى المراقبون أن زيارة (بلير) للمنطقة يعني نوعاً من إنهاء الإحتكار الأميركي للحل السلمي للقضية الفلسطينية.
ويعني قبولاً عربياً ودولياً للعودة البريطانية إلى المنطقة التي أُخرجت منها وحاولت طوال العقود الماضية لكل ما لديها من خبرة واستخبارات منع استقرار النفوذ الأميركي فوقها إلى أن تتوفر الظروف المناسبة لمعاودة نسج شبكة النفوذ. ويبدو أن القدوم المستعجل لـ (بلير) إشارة إلى مواتاة الظروف لعودة الإنكليز كما يقول هؤلاء المراقبون.
حازم مبيضين - إذاعة العراق الحر - إذاعة أوروبا الحرة - عمّان

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة قالت وكالة فرانس بريس للأنباء في تقرير لها من واشنطن أن السلطات الأميركية لحد الان لم تتوصل إلى نتائج قاطعة بشأن مصدر بكتريا الأنثراكس (الجمرة الخبيثة)، أن كانت من داخل الولايات المتحدة أو من بلد مثل العراق.
في المقابل نقلت وكالة أسوشيتد بريس للأنباء عن البروفيسور الأميركي كريك بولند من مايو كلنك قوله أن غياب (البينتونايت) وهي المادة الكيمياوية المضافة التي تساعد على تطاير سبورات الأنثراكس بسهولة، يشير إلى أن العراق لم يكن هو مصدر البكتريا التي احدثت الإصابات في الولايات المتحدة. بولند أضاف أن العراق استخدم الألمونيوم وهو مكون رئيس من مكونات البيتونايت لجعل الأنثراكس اكثر فتكا - على حد قوله.

--- فاصل ---

اتهم سناتور تشيكي أمس الثلاثاء وزير داخلية بلاده ستانيسلاف كروس بمحاولة التخفيف من شأن التقارير التي تحدثت عن لقاءات في براغ بين محمد عطا المتهم بالتفجيرات الإرهابية في الولايات المتحدة وبين وكيل للمخابرات العراقية.
وكالة فرانس بريس للأنباء نقلت عن السناتور التشيكي مايكل زانتوفسكي الذي يرأس لجنة الشؤون الخارجية - نقلت عنه قوله أن عطا زار براغ في الثامن من نيسان العام الحالي للقاء الدبلوماسي العراقي احمد العاني. واتهم زانتوفسكي وزير الداخلية التشيكي بأنه تعمد التقليل من أهمية المعلومات المتوافرة منذ سنتين في الأقل عن وجود شبكة من العملاء العراقيين في العاصمة التشيكية.
زانتوفسكي قال أن لقاءات براغ هي دليل دامغ على أن هجمات الحادي عشر من أيلول الإرهابية ما كانت لتأخذ مسارها من دون المساندة من دول معينة. وكان وزير الداخلية التشيكي قال في مقابلة تلفزيونية انه نقل المعلومات المتعلقة باللقاء إلى الجهات المختصة ملاحظا أن العاني الذي طرد من تشيكيا كان يعد لعمليات ضد الولايات المتحدة لكنها - أي العمليات - لا علاقة لها بأحداث الحادي عشر من أيلول. وقالت وكالة فرانس بريس للأنباء أن المتحدث باسم الداخلية التشيكية امتنع عن التعليق على التصريحات التي أدلى بها السناتور زانتوفسكي.. لكن السلطات التشيكية ما زالت تتقصى إمكانية قيام محمد عطا بلقاءات أخرى في براغ كما جاء على لسان وزير الداخلية التشيكي.

--- فاصل ---

مستمعي الكرام..
نواصل تقديم الملف العراقي من إذاعة العراق الحر في براغ.

جدد وزير النفط العراقي عامر رشيد أمس الثلاثاء مطالبته منظمة الدول المصدرة للنفط ( اوبك) بتخفيض انتاجها النفطي فورا بمقدار مليون برميل يوميا في رد على الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة على المنظمة. و نقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن رشيد الذي كان يتحدث لصحيفة الرافدين العراقية الأسبوعية - نقلت عنه قوله انه في ظل غياب التخفيض بمقدار 500000 برميل يوميا الذي يتماشى مع آلية التسعير في المنظمة، و في ظل هبوط سلة الأسعار المرجعية إلى ما دون 22 دولارا للبرميل الواحد، يتوجب تخفيض الإنتاج النفطي بمقدار مليون برميل يوميا.
و قال رشيد أن هبوط الأسعار بمقدار خمسة دولارات تسبب في خسائر كبيرة لاعضاء منظمة اوبك بضمنها 10 مليارات دولار للسعودية و 4 مليارات دولار للعراق.

في غضون ذلك ذكرت وكالة فرانس بريس في تقرير لها أن حجم الصادرات النفطية العراقية تحت إشراف الأمم المتحدة قد انخفض الأسبوع الماضي من 9. 15 مليون برميل إلى 9. 14 مليون برميل. وبلغ معدل سعر الخام العراقي خلال الأسبوع المنتهي في السادس والعشرين من شهر تشرين أول حوالي 55. 17 دولار أو 70. 19 يورو للبرميل الواحد كما قدرت العائدات ب 260 مليون دولار أو 294 مليون يورو.

--- فاصل ---

و في سياق مختلف أشارت وكالة رويترز للأنباء إلى قول العراق أن 47 بلدا و 1650 شركة ستقوم بعرض منتجاتها في معرض بغداد الدولي الذي يقام سنويا ويفتتح يوم غد الخميس. وقد صرح وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح بأن المعرض سيكون الأكبر منذ فرض العقوبات على العراق اثر غزوه الكويت عام 90.
صالح أضاف أن مستوى المشاركة يعكس حرص البلدان والشركات على تحسين روابطها التجارية مع العراق. ومن بين الدول المشاركة في المعرض فرنسا وروسيا وتركيا والصين وإيران.

--- فاصل ---

وفي السياق ذاته قالت وزارة الخارجية الفرنسية أن مشاركة شركات فرنسية في معرض بغداد الدولي لا تعني أن باريس تحبذ التعاون مع بغداد.
مراسلنا في باريس شاكر الجبوري يلقي المزيد من الأضواء حول الموضوع:

لا تعتبر الخارجية الفرنسية مشاركة عشرات المؤسسات الصناعية والتجارية الفرنسية في معرض بغداد الدولي غداً الخميس لا تعتبرها مؤشراً إيجابياً على تحسن العلاقات الدبلوماسية بين باريس وبغداد.
مؤكدة بأن مواقفها الدولية المتوازنة من الشأن العراقي لا زالت على حالها حيث لم يطرأ أي جديد على المواقف الرسمية العراقية المعروفة والتي لعبت دورها في زعزعة أواصر الثقة المتبادلة.
على حد قول دبلوماسي فرنسي يؤكد لإذاعة العراق الحر بأن المشاركة في معرض بغداد الدولي حدثاً اقتصادياً لا يلزم الموقف السياسي الرسمي بأي شيء. مشدداً على اهتمام باريس بتحسين علاقاتها مع بغداد شرط أن تعيد هذه الأخيرة النظر بكافة مواقفها من قرارات الشرعية الدولية وبالمقدمة منها عودة لجان التفتيش لمراقبة ماكينة الصناعة الحربية في العراق، على حد قول هذا الدبلوماسي الفرنسي.
تجدر الإشارة إلى أن 104 شركات فرنسية ستعرض منتوجاتها في بغداد اعتباراً من غد وحتى نهاية الشهر المقبل وذلك إلى جوار 100 شركة ألمانية و 40 مؤسسة إيطالية و 30 إسبانية. مما يعتبره المراقبون حضوراً أوروبياً متميزاً في الدورة الجديدة لمعرض بغداد الدولي.
وتتحدث معلومات رسمية فرنسية عن استعداد باريس للعب دور نشيط من أجل تفعيل الموقف الدولي من مسألة العقوبات الدولية على العراق بالشكل الذي لا يحدث معه ما تصفه هذه المعلومات بتضارب المصالح الإقتصادية داخل مجلس الأمن الدولي.
مشيرة إلى وجود شبه إجماع مبكر على تخفيف حدة الجوانب الإنسانية السلبية لهذه العقوبات وتشديد المراقبة على جوانبها السياسية وخاصة المتعلق منها بمنع العراق من الحصول على موارد مالية خارج نطاق برنامج النفط مقابل الغذاء.
وفي الوقت الذي يعترف فيه ذات الدبلوماسي الفرنسي بصعوبة السيطرة على المنافذ الحدودية بين العراق والعديد من الدول الإقليمية المهتمة، حسب قوله، بالحصول على النفط العراقي بأسعار مخفضة فإنه لا يتوقع حدوث انقسامات كبيرة في وجهات نظر الدول الأعضاء في مجلس الأمن فيما يخص وجوب تطبيق قرارات الشرعية الدولية. وبالشكل الذي لا يقلل من وحدة المجتمع الدولي وتماسك خياراته ويبعد المنطقة عن الأكثر من نقاط عد التوتر، على حد قول هذا الدبلوماسي الفرنسي الذي يعتقد بأن موضوع العقوبات الذكية قد يطرح بصورة جديدة وأكثر تقبلاً رغم أن المضامين القديمة والجديدة هي ذاتها حسب رأيه. مستبعداً في هذا الإطار نجاح بغداد في التأثير على وحدة مجلس الأمن خاصة في الظروف الدولية الحالية الاستثنائية، مما ينبغي أخذه بنظر الإعتبار عند الإستعداد لإعادة النظر ببرنامج النفط مقابل الغذاء، حسب قول هذا الدبلوماسي الفرنسي.
شاكر الجبوري - إذاعة العراق الحر - إذاعة أوروبا الحرة - باريس

--- فاصل ---

و في موضوع متصل قالت وكالة اسوشيتد بريس في تقرير لها من اسطنبول أن تركيا ارسلت وفدا من رجال الاعمال إلى العراق سعيا لتمتين الروابط التجارية المزدهرة على الرغم من العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على بغداد. الوكالة أشارت إلى أن الوفد التركي الذي يتألف من 148 فردا سيشارك في فعاليات معرض بغداد الدولي ويهدف إلى تكريس التواجد التركي في السوق العراقية بشكل دائم حسب ما جاء على لسان كيرساد توزمن وكيل وزارة التجارة الخارجية التركية والذي يترأس الوفد. وقال توزمن أن 112 شركة تركية متخصصة في السيارات والإلكترونيات والكيمياويات والنسيج ستشارك في معرض بغداد. وكالة اسوشيتد بريس للأنباء ذكرت أن المحللين يقدرون أن حجم التجارة بين تركيا والعراق هذا العام سيتجاوز المليار دولار وهو يمثل تطورا بالنسبة للسنوات السابقة لكنه مازال دون المستوى الذي كان عليه قبل حرب الخليج.

--- فاصل ---

في بيروت أجرى مراسلنا علي الرماحي حوارا قصيرا مع رئيس الجمعية العراقية لحقوق الإنسان – فرع سوريا تناول فيه الظروف والأوضاع التي يواجهها اللاجئون العراقيون في عدد من دول العالم.

حادث غرق أكثر من 350 مهاجراً عراقياً في سفينة وسط المحيط الهندي الأسبوع الماضي، أثار العديد من الأسئلة حول الجهة المسؤولة عن ظروف العراقيين والتي تدفعهم إلى المخاطرة للوصول إلى ملاجئ أمنة، وما مسؤولية منظمات حقوق الإنسان العراقية.
الدكتور أحمد الموسوي رئيس الجمعية العراقية لحقوق الإنسان، فرع سورية، يرى في حديث لإذاعة العراق الحر، إن الدول المجاورة للعراق وعلى رأسها إيران، مدعوة لتوفير ظروف إنسانية لحياة العراقيين المؤقتة لديها، وإن جمعيته ناشدت مثل هذه الدول في مذكرات عدة، مراعاة ظروف العراقيين المقيمين.

أحمد الموسوي: الحادثة الأخيرة هي ضمن سلسلة حوادث مرت على العراقيين ضحايا سياسات النظام القمعية، والطلب إلى مكان آمن للعديد من العراقيين، والمؤسف بأن هذه الفترة قد ازدادت بسبب بعض المضايقات، ومع الأسف الشديد، بالإجراءات التي تتبع بحق العراقيين من دول الجوار، وهذه المجموعة هم ضحايا هذه الإجراءات، ونحن في الجمعية العراقية لحقوق الإنسان، نناشد دول الجوار وخاصة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مراعاة ظروف العراقيين وتخفيف الإجراءات التي تحد من العيش بسلام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إلى أن تحين الفرصة وإن شاء الله قريباً، ستكون العودة للعراق في ظل نظام يحترم الإنسان وحقوقه، في ظل نظام القانون واحترام حقوق الإنسان بين معاناة العراقيين، إن شاء الله إلى الأبد.

إذاعة العراق الحر: دكتور موسوي تحدثت عن مسؤولية دول الجوار التي تستضيف العراقيين كمسؤول عمّا حدث، هل باعتباركم جمعية لحقوق الإنسان، هل تناشدون بشكل رسمي هذه الدول للاهتمام بوضع العراقيين؟

أحمد الموسوي: بشكل دائم في خلال مذكرات ليست هي غالبية مذكراتنا من صفحة إلى صفحة مباشرةً في كثير من الحالات، إن مثل هذه المذكرات لم تنشر في صحافتنا فتسلم إلى المسؤولين مباشرةً، هناك العديد من المذكرات التي سُلِّمت إلى بعض المسؤولين بما يتعلق بالعراقيين سواء كانت حالات فردية أو جماعية، فهذا جزء من عملنا، والجمعية في صدد إعداد مذكرة تفصيلية، وستوجه قريباً للمسؤولين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

إذاعة العراق الحر: دكتور موسوي ما هو الجواب الذي يقدمه المسؤولون الذين تلتقون معهم في هذه الدول حول أوضاع العراقيين؟

أحمد الموسوي: في غالب الأحيان، تردنا إجابات صراحةً غير رسمية، يعني غير مكتوبة رسمياً ولكن على لسان بعض المسؤولين، على لسانهم، بأن تراعي الحكومة أو يراعي المسؤولين مذكرتكم، ويعني، وفيها وعود بتخفيف، يعني فيها تطمينات يعني، وهذا أضعف الإيمان، لأن ما عدنا وسيلة أخرى، كجمعية حقوق إنسان وسيلتنا الوحيدة هي وسائل المناشدة والضغط، وليس لدينا وسائل أخرى قصرية على هذه الدول.

إذاعة العراق الحر: طيب إثر متابعتكم لهذا الموضوع مع المسؤولين في هذه الدول وفي إيران تحديداً، هل لمستَ تغييراً في نمط التعاطي مع المهاجرين العراقيين؟

أحمد الموسوي: اللي فهمنا مؤخراً، وهذا اللي أخّر مذكرتنا، المذكرة كانت المفروض تقدم قبل شي شهر، أخَّرنا تقديمها، سمعنا أخيراً من بعض الأخوة العراقيين بأن هناك ثمة مفاتحة المسؤولين، ووفد من شخصيات المعارضة العراقية، التقت وحتى بالسيد الخامنئي، ووعدوهم بتخفيف هذه الإجراءات، يتعلق بالعمل وبعض الإجراءات اللي اتخذت بحق العراقيين المقيمين، بما يتعلق بالعمل والإقامة، فهذا طمئننا لبعض الوقت، ولكن هذه الحادثة غيَّرت وأجَّجت الموضوع من جديد، ولذلك بدأت بإعداد مذكرة وتقديمها للسفارة، وتقديمها للمسؤولين الإيرانيين مباشرةً.

إذاعة العراق الحر: يعني هل تعتبر أن الحادثة دليل على أن ما قيل عن تخفيف الإجراءات ليس صحيحاً، أو لم تثمر الإتصالات عن أي نتيجة لحد الآن؟

أحمد الموسوي: حقيقة هي جزء من معاناة العراقيين، هي حالة عدم الاستقرار وعدم امتلاك وثائق سفر، وإطالة حالة المعاناة العراقية، فهذه كلها عوامل مساعدة بالتفكير العراقي بملجأ رغم كل المخاطر التي يعاني طالب منها طالب الهجرة واللجوء، وهذا الشئ مؤسف جداً، يعني في حادثة واحده، أكثر من 300 عراقي، ضحية مافيات التهريب ومافيات حسب ما يدَّعون مافيات السفر.

في مدينة قم الإيرانية أقيمت مجالس الفاتحة وتشييع رمزي لضحايا السفينة، رُفِعَت فيه صور بعض الضحايا من نساء وأطفال، حيث غالبيتهم انطلقوا من قم، ناشدين الإلتحاق بآبائهم الذين سبقوهم إلى أستراليا، ويأمل الكثيرون أن تؤدي هذه الفاجعة إلى إعادة النظر بالتدابير الرسمية بما يسمح للعراقيين في إيران، بعدم تفضيل مخاطر الموت على البقاء في إيران.

علي الرماحي، إذاعة العراق الحر، إذاعة أوروبا الحرّة، بيروت

على صلة

XS
SM
MD
LG