روابط للدخول

الزيارات الميدانية للجماعات الدولية المتخصصة للتحقق من اتهامات بانتهاك حقوق الانسان


تعطي الجماعات الدولية لحقوق الانسان أهمية خاصة للزيارات الميدانية الى البلدان التي تتعرض فيها حقوق الانسان للانتهاكات. فهذه الجماعات، خصوصا منظمتا العفو الدولية (أمنستي إنترناشنال) ومراقبة حقوق الانسان (هيومان رايتز ووتش)، وكذلك وكالات تابعة للامم المتحدة تحرص على التحقق من الاتهامات بانتهاك الحقوق مما يوجهها الأفراد أو الجماعات الى الدول.

فالتحقق من الاتهامات تعتبر ركنا أساسيا في عمل منظمات حقوق الانسان كون بعض الاتهامات ذات طابع خطير تترتب عليه عواقب تصل أحيانا الى حد اتخاذ اجراءات دولية ضد الدول.
بدورها تحرص الدول المتهَمة على استقبال ممثلي جماعات حقوق الانسان وتمكينها من القيام بتحقيات ميدانية، كزيارة السجون والعائلات والتحدث الى المدنيين والمسؤولين على حد سواء.
وغالبا ما تشعر جماعات حقوق الانسان بالاحباط بسبب رفض دول متهمة بالانتهاكات السماح لممثلي هذه الجماعات بزيارتها مما يجعل صعبا التحقق من الاتهامات. وهذا بالتالي يثير الاحباط في نفوس ضحايا الانتهاكات وعائلاتهم.
بعد حرب الخليج في عام 1991 قررت الامم المتحدة تعيين مقرر خاص لشؤون حقوق الانسان في العراق. لكن بغداد ترفض في استمرار السماح للمقرر بزيارة العراق للتحقق من الاتهامات بانتهاك حقوق الانسان.
منظمة هيومان رايتز ووتش كانت وجهت الصيف المنصرم في هذا الخصوص رسالة الى الرئيس العراقي، أوضحت فيها أهمية الزيارات الميدانية للتحقق من سلسة طويلة من الاتهامات الموجهة الى العراق.
ولاء صادق تعرض فيما يلي لهذه الرسالة:

(رسالة ولاء صادق)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
من اذاعة العراق الحر في براغ تستمعون الى برنامج (حقوق الانسان في العراق).
في أربيل نشرت صحيفة كردية تقريرا عن جريمة قتل بشعة أدت الى مصرع عاشقين اثنين على أيدي سكان قريتهم.
مراسلنا في أربيل أحمد سعيد وافانا بالتقرير التالي:

(رسالة أربيل)

--- فاصل ---

مستميعنا الاعزاء..
نعود الى الاتهامات الموجهة الى العراق بانتهاك حقوق الانسان في (ديربورن) ولاية ميشيغان الاميركية يقيم المواطن العراقي (أبو ستار الرفاعي) الذي اتهم السلطات العراقية بإبادة عائلته.
مراسلنا في ديترويت (فالح الدراجي) استمع الى قصة الرفاعي في المقابلة التالية التي كان البرنامج بثها الاسبوع الماضي:

(رسالة ديترويت)

على صلة

XS
SM
MD
LG