روابط للدخول

قصف مزار شريف / رجال القبائل الباكستانية / سفن حربية يابانية / دعم روسي / انسحاب اسرائيلي


- هجوم قوات المعارضة الأفغانية على مزار شريف إثر قصف أميركي للمدينة. - رجال القبائل الباكستانية يظهرون تضامنهم مع حركة طالبان. - الحكومة اليابانية تستعد لإرسال سفن حربية وعسكريين إلى المحيط الهندي. - موسكو رفعت مستوى التعاون مع القوات المناوئة لطالبان. - مقتل المزيد بالجمرة الخبيثة في الولايات المتحدة. - إسرائيل تسحب قواتها من مناطق فلسطينية احتلتها إثر اغتيال وزير السياحة (رحبعام زئيفي).

- قصفت طائرات أميركية اليوم (السبت) مواقع تابعة لميليشيا طالبان في المنطقة الواقعة جنوب مدينة مزار الشريف، وهي أكبر المدن في شمال أفغانستان.
وقامت قوات التحالف الشمالي المعارض، إثر القصف، بشن هجوم بري على منطقة قريبة من المدينة.
وكالة (بختار) للأنباء، التابعة لطالبان، أفادت بأن الهجمات لم تؤثر في مواقع قوات الميليشيا الحاكمة في محافظة (سمانغان) الشمالية. وكانت طالبان باشرت الأسبوع الماضي بتعزيز حشودها في تلك المنطقة. وقد أعلنت اليوم اعتقال وإعدام خمسة آخرين من قادة المعارضة في المنطقة نفسها.
ويجيء هذا الإعلان بعد قيام طالبان أمس بإعدام بطل المقاومة الأفغانية (عبد الحق) في شرق أفغانستان.
القصف الجوي الأميركي شمل، إضافة إلى المواقع الشمالية، أهدافا أخرى في مدن كابل وقندهار وجلال آباد ومدينة هيرات الغربية وذلك في غارات استمرت طوال ليل أمس وحتى صباح السبت.

- باكستان أرسلت مزيدا من قوات الأمن إلى شمال البلاد اليوم (السبت) حيث قام متطرفون مؤيدون لطالبان من بين قبائل تلك المنطقة بقطع جزء من طريق (كاراكورام) الخارجي وزرع ألغام على جانبه.
رجال القبائل الباكستانية ذكروا أنهم بذلك يظهرون تضامنهم مع حركة طالبان. فيما أعلن مسئولون في الشرطة أنهم يعملون على إعادة فتح الطريق دون اللجوء إلى القوة.
هذا وقد توجه آلاف آخرون من رجال القبائل الباكستانية إلى أفغانستان اليوم (السبت) في قافلة مكونة من مائة شاحنة للانضمام إلى صفوف ميليشيا طالبان.
الرئيس الباكستاني (برفيز مشرف) أعرب عن معارضته لاستمرار القصف الأميركي على أفغانستان أثناء شهر رمضان المبارك.
مشرف أدلى بهذه الملاحظة في سياق مقابلة بثتها ليل أمس إحدى الشبكات التلفزيونية الأميركية.
وكان مسئولون أميركيون ألمحوا إلى احتمال وقف الغارات الجوية في شهر رمضان المبارك الذي يتوقع حلوله في السابع عشر من تشرين الثاني القادم.
وفي مقابلة أخرى مع مشرف نشرتها اليوم (السبت) صحيفة (ديلي تلغراف) اللندنية، ذكر الرئيس الباكستاني أن الحملة العسكرية في أفغانستان ينبغي أن تستمر إلى أن تحقق أهدافها. لكنه أضاف أن حربا طويلة الأمد تسفر عن إصابات مدنية عديدة قد تقوض التأييد العام للحملة، خاصة بين المسلمين. وشدد على ضرورة انتهاء العملية في وقت سريع، بحسب تعبيره.
يذكر أن مشرف يواجه معارضة داخلية بسبب تأييده للضربات الأميركية. وقد تظاهر نحو أربعين ألف باكستاني في شوارع كراتشي أمس احتجاجا على هذه الغارات.

- وفي اليابان، أفادت وكالات أنباء بأن الحكومة اليابانية تستعد لإرسال سفن حربية وعسكريين إلى المحيط الهندي لدعم العمليات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان. وذكرت صحيفة (نيهون كنزاي شيمبون) أن الأسطول الذي يتكون معظمه من سفن إسناد سوف يغادر اليابان في أواخر تشرين الثاني القادم.

- ومن موسكو، أفادت وكالة (أنترفاكس) الروسية للأنباء بأن روسيا ستزود قوات التحالف الشمالي المعارض بأربعين دبابة وأكثر من مائة مدرعة خلال الشهرين القادمين.
يذكر أن موسكو رفعت مستوى التعاون مع القوات المناوئة لطالبان منذ هجمات الحادي عشر من أيلول الإرهابية على الولايات المتحدة.

- ذكر مسؤول أميركي رفيع المستوى أنه لا يستطيع القول ما إذا كانت هناك رسائل أخرى ملوثة بالأنثراكس تتنقل عبر دوائر البريد في الولايات المتحدة.
مدير الأمن الوطني الأميركي (توم ريدج) أدلى بهذا التصريح في سياق مقابلة بثتها أمس إحدى شبكات التلفزيون الأميركية. وأضاف قائلا إن هذا الأمر غير مؤكد في هذه المرحلة، بحسب تعبيره.
ثلاثة أشخاص قتلوا بالجمرة الخبيثة من بين ثلاثة عشر إصابة سجلت في الولايات المتحدة حيث تعرضت شخصيات إعلامية وحكومية في فلوريدا ونيويورك وواشنطن لسلسلة من هجمات الأنثراكس.
وأشار مسؤولون إلى عدم وجود أدلة قاطعة تربط هذه الهجمات بالاعتداءات الإرهابية التي شنت على نيويورك وواشنطن في الشهر الماضي.
فيما أعلنت الشرطة ليل أمس العثور على بكتيريا الأنثراكس في مكاتب ثلاثة من أعضاء مجلس النواب في الكونغرس الأميركي.

- اجتمع مسؤولون في الأمن المحلي من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي اليوم (السبت) لتنسيق خطط الانسحاب الإسرائيلي من مدينة بيت لحم وقرية (بيت جالا) المجاورة لها في الضفة الغربية.
وصرح مدير الأمن الفلسطيني في الضفة الغربية جبرائيل رجوب بأن القوات الإسرائيلية ستنسحب دون شروط من هاتين المنطقتين في وقت متأخر اليوم.
إسرائيل واجهت ضغوطا دولية لسحب قواتها من مناطق فلسطينية احتلتها إثر اغتيال وزير السياحة (رحبعام زئيفي) في السابع عشر من الشهر الحالي.
وأضاف رجوب أن الطرفين سيعقدان اجتماعا آخر يوم غد مع ممثل عن الحكومة الأميركية لتخطيط انسحاب القوات الإسرائيلية من مدن أخرى احتلتها إسرائيل إثر اغتيال (زئيفي).
القيادة الفلسطينية عقدت اجتماعا ليل أمس وحثت جميع الفئات الفلسطينية على التزام وقف النار. كما دعت إلى تحقيق دولي في الاحتلال الإسرائيلي لقرية (بيت ريما) والذي ذكر الفلسطينيون أنه أسفر عن مقتل نحو خمسين شخصا.

على صلة

XS
SM
MD
LG