روابط للدخول

إعدامات في العراق / تغييرات حزبية / جثمان كناني


- الشرطة التشيكية تبحث عن ادلة بشأن علاقة بين المخابرات العراقية ومحمد عطا. - اعدامات في العراق بتهمة تشكيل خلايا للبعث السوري في العراق. - صدام حسين يعلن تغييرات في البعث تبعد قيادات عليا. - طائرة اردنية تنقل جثمان الدبلوماسي العراقي كتاني بعد غد الى العراق.

مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم..
في هذه الجولة الجديدة في صحف عربية صدرت اليوم الجمعة نقدم لكم أخبار تطورات الشأن العراقي على المستويات العربية والاقليمية والعالمية اضافة الى الداخلية. ونستمع ضمن الجولة كالمعتاد الى رسائل صوتية تعكس اهتمامات صحف في عواصم عربية.

صحف اليوم اهتمت بموضوعات عدة من بينها:
- علاقة العراق المحتملة ببكتريا الجمرة الخبيثة.
- تنفيذ أعدامات في العراق.
هذا الى جانب اخبار وتفاصيل ستستمعون اليها في ما يلي:

صحيفة الزمان اللندنية طالعتنا اليوم بالعناوين التالية:
- الشرطة التشيكية تبحث عن ادلة بشأن علاقة بين المخابرات العراقية ومحمد عطا، وصحيفة المانية تقول: عطا ربما حمل الجمرة من العراق الى اميركا.
- اعدام 9 اشخاص بتهمة تشكيل خلايا للبعث السوري في العراق.
- باول يقول: سنحاول مرة اخرى تعديل عقوبات العراق.
- أنقرة تقول: السفير العراقي لدى تركيا فاروق حجازي غادر تركيا الشهر الماضي ولم يعد.
الزمان اشارت الى ان صحفا تركية جددت مؤخرا الحديث عن سلسلة من اللقاءات بين حجازي واسامة بن لادن المتهم الاول في تفجيرات نيويورك وواشنطن.

وذكرت صحيفة الحياة اللندنية:
- صدام حسين يعلن تغييرات في البعث تبعد قيادات عليا.
الحياة قالت ان الرئيس العراقي اعلن خطوات تجديدية في عمل الحزب الحاكم دعا فيها الى تجربة يعمل فيها جزء من الحزب من دون قيادة عليا، واصفا القيادات الحزبية بأنها غطاء ثقيل.
ومن العناوين الاخرى التي نشرتها الحياة ايضا:
- قيمة التبادل التجاري السوري العراقي 5 مليارات دولار للعام الجاري.
- معلومات عن تصدير العراق شحنتي نفط من ميناء البكر خارج نطاق برنامج الامم المتحدة.

وقالت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية في عناوين لها:
- ثلاثة علماء اميركيون بارزون يقولون: الجمرة الخبيثة من النوع عالي الدقة وتقنياتها موجودة في اميركا وروسيا والعراق فقط.
- قاض اميركي يرفض توصية من الادعاء للافراج عن عراقي اعتقل بسبب التفجيرات.
- حفل تأبين للدبلوماسي العراقي كتاني اليوم بجنيف وطائرة اردنية تنقل جثمانه بعد غد الى العراق.
- الحزب الشيوعي العراقي يقول في بيان له: السلطات العراقية تعدم 23 مواطنا وضابطين تكريتيين. البيان وصف الاعدامات بالمذبحة وان ضحاياها من الشباب والرجال الذين اصدرت محاكم امنية وخاصة احكامها بأعدامهم. وأوضح البيان كذلك ان الضابطين اعدما بتهمة تدبير محاولة انقلابية.

وأبرزت صحيفة القدس العربي اللندنية عنوانا يقول:
- العراق يطلب من الامم المتحدة وقف التوغل التركي في الشمال.

ونشرت صحيفة الوطن القطرية عنوانا قالت فيه:
- الادلة (فيما يتعلق بالجمرة الخبيثة) تبرئ الاتحاد السوفياتي السابق والعراق، واللغز مايزال صعبا.

وقالت صحيفة البيان الاماراتية:
- ارهابي مصري يزعم شراء بن لادن عصيات الجمرة الخبيثة.
أما صحيفة القبس الكويتية فقد حملت لنا عنوانا يقول:
- الامم المتحدة تعلن ان العراق هرب نفطا عبر ميناء البكر.

وننتقل الى رسائل المراسلين لنستمع اولا الى حازم مبيضين يعرض لاخبار الشأن العراقي في صحف اردنية:

(رسالة عمان)

ومن بيروت وافانا علي الرماحي بأبرز اهتمامات صحف لبنانية في الرسالة التالية:

(رسالة بيروت)

وعلى صعيد مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم نقرأ مايلي:

حبشي رشدي في صحيفة الوطن القطرية تساءل عما اذا ستقوم واشنطن بمراجعة سياستها تجاه طهران وبغداد مشيرا الى انه ليس من المستبعد ان يكون اعادة النفط العراقي اولا ثم النفط الايراني هدفا اميركيا، وليس من المستبعد ان تلجأ واشنطن الى سياسات بديلة للاحتواء المزدوج لتحويلها الى انتاج نفطي عراقي وايراني مزدوج يصب في السوق الدولي، ويحدث ارتباكات هائلة في التحكمات بأسعاره. واضاف الكاتب ان احد الانماط السياسية الاميركية المحتملة تجاه بغداد يتمثل في اطلاق طاقة الانتاج النفطي الى اقصاها، لا لتعويض العراق عن خسائر الحصار والحظر التي استمرت عدة سنوات ولكن لاستخدام فائض النفط العراقي في تقليل مداخيل دول خليجية وعربية اخرى.

ومضى رشدي الى القول ان السياسات الاميركية قد تتحول الى تأييد ودعم بأنماط اخرى للنظام الايراني المعتدل من جهة وللنظام العراقي من جهة اخرى كسبل جديدة لحربها الراهنة ضد الارهاب، ولتأمين وتسويغ وجودها العسكري في آسيا الوسطى وباكستان، وايضا لاحداث تغيير اضافي في سوق النفط الدولي.
ولفت الكاتب الى ان تبرئة الولايات المتحدة للنظامين الايراني والعراقي وانتفاء أي ادلة لتورطهما يقدم المبررات لواشنطن لاقامة علاقات جديدة معهما.

وتناول حميد المالكي في صحيفة الرأي العام الكويتية الرسوم التي يتوجب على المواطن العراقي دفعها للحصول على نسخة مصدقة من شهاداته الدراسية، أو عند الرسوب، أو عند الانتقال الى مدرسة ثانية وما الى ذلك - زاعما ان هذه التقييدات تجعل العملية التربوية مستحيلة ولاغية في ظل النظام القائم.

واعرب صلاح بدر الدين رئيس الاتحاد الشعبي الكردي في صحيفة الزمان عن اعتقاده بأن الجهود المبذولة للقضاء على الارهاب تستوجب حسم ملفات المسائل القومية المعلقة ومنها المسألة الكردية والفلسطينية. الكاتب أهاب بالولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي العمل على وضع جدول زمني للبت في هذه القضايا عبر هيئة الامم المتحدة او الدول المعنية من اجل تحويل المنطقة الى ساحة مستقرة آمنة تتعايش عليها الاقوام والشعوب والاديان والمذاهب على قاعدة التآخي والتعاون والاعتراف المتبادل والمصالح المتوازنة.

وكتب سمير صنبر الامين العام المساعد للامم المتحدة للشؤون الاعلامية سابقا تأبينا في صحيفة الحياة عن المرحوم عصمت كتاني قائلا انه تعود ان يناديه ( كاكه عصمت) على الطريقة الكردية بعد سماعه ملاحظة ابداها زائر كبير ان انجح السفراء العرب هو كردي من العراق.
الكاتب اشار الى عدم شكوى كتاني من مرضه العضال، والى أبتسامته الدائمة، و تقدير رؤسائه في العمل لقدراته وامكانياته، وتفانيه في خدمة بلده الذي رفع اسمه في كل المنتديات الدولية حتى انتخب رئيسا للجمعية العامة.

جولتنا في الصحافة العربية لهذا اليوم انتهت..
شكرا على الاهتمام و المتابعة..

على صلة

XS
SM
MD
LG