روابط للدخول

بن لادن أحد أهداف الحملة الأميركية، مؤتمر للمعارضة الأفغانية، إصابات الأنثراكس، مقتل فلسطينيين


- بلير: الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد نظام طالبان في أفغانستان سوف تستمر حتى يلقى القبض على الإرهابي المشبوه أسامة بن لادن. - سفير طالبان في باكستان (عبد السلام ضعيف) صرح بأن الميليشيا الحاكمة في أفغانستان سوف تقتل أميركيين انتقاما لمقتل أفغانيين. - ممثلون عن التحالف الشمالي المعارض لطالبان ومبعوثون من الملك السابق (ظاهر شاه) قد يجتمعون الأسبوع القادم في أسطنبول. - الرئيس جورج دبليو بوش يعلن بأنه غير مصاب بالجمرة الخبيثة. - مقتل ثمانية فلسطينيين على الأقل في غارة إسرائيلية.

- صرح رئيس الوزراء البريطاني (توني بلير) اليوم (الأربعاء) بأن الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد نظام طالبان في أفغانستان سوف تستمر حتى يلقى القبض على الإرهابي المشبوه أسامة بن لادن ويقدم إلى العدالة.
(بلير) رفض التكهن، في كلمته التلفزيونية، بموعد انتهاء الحملة. لكنه ذكر أن بن لادن ما يزال يتنقل حاليا حول أفغانستان وسيتم اعتقاله في نهاية الأمر، بحسب تعبيره.
وأقر رئيس الوزراء البريطاني بأن الإصابات المدنية "يتعذر اجتنابها"، على حد تعبيره . لكنه أضاف أن المخططين العسكريين يفعلون ما بوسعهم لتقليصها.
سفير طالبان في باكستان (عبد السلام ضعيف) صرح في إسلام آباد اليوم بأن الميليشيا الحاكمة في أفغانستان سوف تقتل أميركيين انتقاما لمقتل أفغانيين، مؤكدا أن طالبان لن تسلم بن لادن.
مسئولو طالبان وشهود أفادوا بأن مقاتلات أميركية هاجمت اليوم مجددا مواقع الميليشيا الإسلامية الحاكمة قرب العاصمة كابل.

- وفي مدينة بيشاور الباكستانية حيث يعقد أفغانيون مقيمون في المنفى مؤتمرا حول مستقبل البلاد بعد رحيل طالبان، حث المشاركون الولايات المتحدة على وقف حملتها العسكرية.
المؤتمر الذي يستمر يومين ينعقد بحضور نحو ألف مبعوث من تحالف تسع عشرة فئة أفغانية في المنفى ينتمي معظم أعضائها إلى قبائل البشتون.
سيد أحمد كيلاني، أحد الآمرين العسكريين الذين قادوا المقاومة ضد الاحتلال السوفياتي في الثمانينات، ذكر أن الحملة العسكرية الأميركية أسفرت حتى الآن عن مقتل ثمانمائة من المدنيين. وحث الجماعات المتحالفة حاليا مع طالبان على مساندة الملك السابق (ظاهر شاه) من أجل تشكيل حكومة جديدة تدير شؤون البلاد.
كما دعا كيلاني إلى تشكيل قوة أمنية من دول إسلامية بأشراف الأمم المتحدة لإعادة النظام إلى أفغانستان خلال فترة مؤقتة.
لكنه لم يشر إلى أي دور للتحالف الشمالي المعارض الذي يقاتل طالبان في شمال أفغانستان وينتمي أغلبية مقاتليه إلى قبائل غير بشتونية.
وفي أنقرة، أكد مسؤول في الحكومة التركية أن فئات المعارضة الأفغانية سوف تعقد اجتماعا في تركيا لمناقشة مستقبل أفغانستان. لكنه لم يحدد موعد ومكان المؤتمر.
الناطق باسم وزارة الخارجية التركية (حسين دريوز) صرح بأن بلاده سوف تستضيف المؤتمر دون أن تشارك في أعماله.
وكان رئيس الوزراء التركي (بلند إيجيفيت) أعلن عن اعتزام بلاده استضافة اجتماع المعارضة الأفغانية.
وكالة فرانس برس نقلت عن (المراد أركون)، أحد مسئولي المعارضة الأفغانية في أنقرة، أن ممثلين عن التحالف الشمالي المعارض لطالبان ومبعوثين من الملك السابق (ظاهر شاه) قد يجتمعون الأسبوع القادم في أسطنبول.
في غضون ذلك، كررت طهران انتقاد الضربات الأميركية ضد أفغانستان المجاورة. ووصف وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة بأنها "ذات نتائج عكسية".
خرازي أدلى بهذا التصريح إثر محادثاته في طهران مع وزير الخارجية الألماني الزائر (يوشكا فيشر) الذي ذكر أن كلا البلدين يأملان بانتهاء العملية العسكرية في وقت سريع. لكن (فيشر) أكد أيضا استمرار التأييد الألماني للحملة العسكرية في أفغانستان.

- أكدت فحوص وجود بكتيريا الجمرة الخبيثة في أحد مكاتب البريد الذي يتولى فرز رسائل البيت الأبيض ما دفع الرئيس جورج دبليو بوش إلى الإعلان بأنه غير مصاب بهذا المرض.
ويخضع موظفو مكتب البريد الذي أغلق ويبعد مسافة كيلومترات قليلة عن البيت الأبيض، يخضعون لفحوص التعرض المحتمل لبكتيريا الأنثراكس.
وقد تم كشف ذلك إثر التأكيد الرسمي بأن أثنين من موظفي أحد مكاتب البريد الأخرى في واشنطن قتلا بالجمرة الخبيثة .
وسيتم اليوم فحص آلاف موظفي البريد في مدينة نيويورك أيضا لمعالجتهم من التعرض المحتمل لبكتيريا الأنثراكس.

- قتل نحو ثمانية فلسطينيين على الأقل في غارة إسرائيلية شنت ليل أمس على قرية (بيت ريما) في الضفة الغربية.
مسؤول فلسطيني لم تعرف هويته صرح بأن معظم القتلى كانوا على ما يبدو من المتطرفين المناوئين لإسرائيل. وقد أطلقت مروحيات إسرائيلية النار عليهم حينما حاولوا الفرار من القرية التي تقع شمال مدينة (رام الله).
أنباء أخرى أفادت اليوم (الأربعاء) أيضا بوقوع عنف في مدينة (طولكرم). الإذاعة الإسرائيلية نقلت عن مصادر فلسطينية أن قوات إسرائيلية أطلقت النار على ثلاثة فلسطينيين وأردتهم قتلى في كمين. فيما ذكر الجيش الإسرائيلي أن الثلاثة حاولوا فتح النار على الجنود.
يذكر أن قوات إسرائيلية اقتحمت ست مدن في الضفة الغربية إثر اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي (رحبعام زئيفي) على أيدي متطرفين فلسطينيين الأسبوع الماضي.
الولايات المتحدة طالبت إسرائيل بسحب قواتها من هذه المدن. لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي (أرييل شارون) صرح اليوم (الأربعاء) بأن القوات الإسرائيلية لن تنسحب قبل إنجاز مهمتها في اعتقال أشخاص يشتبه بعلاقتهم في حادث اغتيال (زئيفي).

على صلة

XS
SM
MD
LG