روابط للدخول

تعاون أميركي صيني ضد الإرهاب، باكستان تقدم تسهيلا أكثر للقوات الأميركية، قلق أميركي من ردة الفعل الإسرائيلية


الرئيس بوش اعلن انه تلقى من نظيره الصيني التزاما كاملا بالتعاون في مجال الاستخبارات وفي ملاحقة اموال الارهاب. الحكومة الباكستانية سمحت للقوات الاميركية باستخدام مطار عسكري ثالث في البلاد، ضمن حملتها ضد افغانستان. الولايات المتحدة قلقلة من ان يتعارض الصراع الفلسطيني الاسرائيلي مع الجهود التي تبذلها واشنطن في سبيل كسب تأييد دول عربية.

اتفق الرئيسان، الاميركي جورج بوش والصيني جيانك زيمين، في اول لقاء، ضـم الاثنين، في مدينة شنغهاي، إتفقا على تعزيز روح التعاون الجديدة بين واشنطن وبكين، وذلك بتضافر الجهود ضد الارهاب، و تجاوز الخلافات.
الرئيس بوش، اعلن انه تلقى من نظيره الصيني، التزاما كاملا، بالتعاون في مجال الاستخبارات وفي ملاحقة اموال الارهاب.
أما الرئيس الصيني، جيانك زيمين، فقد اعلن من جانبه، انه تم التوصل الى اتفاق حول سلسلة من القضايا الهامة على الصعيد الثنائي، وفي مجال مكافحة الارهاب وحفظ السلام والاستقرار.
جاء ذلك في تصريحات ادلى بها الرئيسان، خلال مؤتمر صحفي، مشترك عقد في اعقاب اختتام محادثات الطرفين.
ومن الجدير بالذكر ان الرئيسين الاميركي والصيني، سيشاركان خلال نهاية الاسبوع، في اجتماعات القمة الاقتصادية لمنتدى دول اسيا والمحيط الهادي، التي تعقد في مدينة شنكهاي الصينية، ويشارك فيه واحد وعشرون بلدا، مطلا على المحيط الهادي.

- نقلت وكالات الانباء، عن مسؤولين في وزارة الدفاع الاميركية، ان القوات الاميركية البرية، دخلت الاراضي الافغانية، في اطار الحملة العسكرية ضد افغانستان.
وكالات الانباء نقلت عن محمد عطا، احد قادة المعارضة العسكرية الافغانية، ان وحدة صغيرة من القوات الخاصة الاميركية، إلتحقت بقوات تحالف الشمال، المعارضة لحركة طالبان.
على صعيد آخر ذكرت وكالة رويترز للانباء، نقلا عن اوستاد عطا، وهو ايضا من القادة العسكرين لتحالف الشمال، ان قوات المعارضة الافغانية، تتوقع فرض سيطرتها على مدينة مزار شريف في غضون الايام القادمة القليلة.
ومن الجدير بالذكر ان مدينة مزار شريف تقع على بعد ستين كيلومترا، جنوب الحدود بين افغانستان و اوزبكستان، و ان السيطرة عليها ستفتح طريق الامدادات، المتجه جنوبا نحو العاصمة كابول.
في المقابل صرح وزير الاعلام لحركة طالبان، عبد الحنان هيمة، ان قوات طالبان، استطاعت في هجوم مضاد، ان تجبر المعارضة الافغانية على التراجع عن مدينة مزار شريف، هذا و لم تؤكد تقارير مستقله صحة أي من الخبرين.
على صعيد آخر واصلت الطائرات الاميركية، في وقت مبكر من صباح اليوم، الجمعة، و لليوم الثاني عشر على التوالي، واصلت توجيه ضربات لمواقع افغانية، و على وجه الخصوص في العاصمة كابول، و مدينة قندهار، معقل حركة طالبان الافغانية.

- في السياق ذاته اعلن حافظ حسين احمد نائب رئيس حزب جمعية العلماء الاسلامية، الموالية لحركة طالبان، أعلن ان الحكومة الباكستانية، سمحت للقوات الاميركية، باستخدام مطار عسكري ثالث، في البلاد، ضمن حملتها ضد افغانستان.
حافظ اوضح لوكالة رويترز للانباء، ان الحكومة الباكستانية، سمحت للقوات الاميركية باستخدام المطار العسكري، في مدينة دال باندين، وهي مدينة تقع في اقليم بلوخستان الجنوبي الغربي، المتاخم لافغانستان.
وكالات الانباء نقلت عن مواطنين من المنطقة، انهم لاحظوا ازديادا في عدد الطائرات التي تستخدم المطار في الفترة الاخيرة.
وفي المقابل، لم يؤكد مسؤولون حكوميون باكستانيون، صحة هذه التقارير.
الى ذلك يشار ان القوات العسكرية الاميركية، تستخدم في الوقت الحاضر، مطارين عسكريين باكستانيين، هما مطار يعقوب آباد و باسني.

- نبقى في اطار الحملة العسكرية ضد افغانستان، حيث أفادت وكالات الانباء، ان الملا عبد السلام ضعيف سفير طالبان في اسلام آباد، عاد اليوم، الجمعة، الى باكستان، بعد ان قام بزيارة الى افغانستان.
وكالات الانباء اشارت الى ضعيف عاد وهو يحمل خطة في اطار ايجاد حل للازمة الافغانية، قال إنه سيناقشها مع اسلام اباد.
هذا ولم يذكر ضعيف في لقاء مع الصحفيين في مطار كويتا الباكستاني، قبيل مغادرته الى العاصمة اسلام اباد، لم يذكر أي تفاصيل على الخطة، التي وصفها بانها تهدف الى حل الازمة الراهنة. كما رفض ضعيف، التعليق على تقارير تحدثت عن وجود انقسامات في صفوف طالبان.

- دعا المتحدث باسم، نائب وزير الخارجية الاميركي، فيليب ريكير، دعا اسرائيل الى ابداء التريث، في تعاملها مع حادث الاغتيال، الذي اودى بحياة وزير السياحة الاسرائيلي، بدلا من فسح المجال امام الارهابيين، لتخريب عملية السلام، وهو بالضبط ما يهدف اليه الجناة، المسؤولين عن حادث الاغتيال، بحسب تعبير ريكير.
وفي هذا الاطار ذكرت وكالات الانباء ان الولايات المتحدة قلقلة من ان يتعارض الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، مع الجهود التي تبذلها واشنطن، في سبيل كسب تأييد دول عربية، وصفتهاالوكالات بالمعتدله، الى جانب الحملة الدولية، التي تقودها الولايات المتحدة، لمكافحة الارهاب.

- اعلن وزير الخارجية الايراني، كمال خرازي، ان حل مشكلة افغانستان، مرتبط بتشكيل حكومة إئتلافية، تُـستثنى منها حركة طالبان.
جاء ذلك في تصريحات ادلى بها خرازي، اليوم الجمعة، خلال زيارته للعاصمة الطاجيكية دوشنبيه، أكد فيها انه لن يكون هناك أي دور حتى للاطراف المعتدلة، من حركة طالبان، في الحكومة المستقبلية لافغانستان.
هذا ومن المقرر ان يجري وزير الخارجية الايراني، في دوشنبيه، محادثات مع الرئيس الطاجيكي، امام علي رحمانوف، تتاول الازمة الانسانية في افغانستان.

على صلة

XS
SM
MD
LG