روابط للدخول

انتشار المخاوف من الإصابة بالجمرة الخبيثة، العراق يتهم أطراف صهيونية بالتحريض على ضربه


واصلت الصحف العربية تركيزها على مستجدات الحملة العسكرية في أفغانستان وانتشار المخاوف حول العالم من الإصابة بالجمرة الخبيثة. أما في الشأن العراقي، فقد نشرت أنباء ومتابعات، أهمها: زيارة وزير التجارة العراقي غير المتوقعة أمس إلى دمشق ودعوة العراق منظمة (أوبك) إلى خفض فوري في الإنتاج واتهام وزير الخارجية العراقي من وصفها بأطراف صهيونية بدفع الولايات المتحدة لضرب العراق، إضافة إلى أنباء متفرقة أخرى بينها سعي العراق إلى التعاون مع ماليزيا في القطاع النفطي.

ومن مقالات الرأي في جولة اليوم مقالة في صحيفة الجمهورية القاهرية تحت عنوان (عمار يا مصر، إياكم وبغداد) بقلم عدلي برسوم وآخر في صحيفة الوطن القطرية تحت عنوان (حتى لا يستقل الأكراد..تركيا تخشى غزوا أميركيا للعراق، وهو مترجم عن أسبوعية (الإيكونومست) اللندنية.

--- فاصل ---

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
- وزير التجارة العراقي يبحث في دمشق تطوير العلاقات.
- بغداد تتلكأ في موضوع أسرى الكويت والانتهاكات في العراق.

--- فاصل ---

- أميركي يتبادل مع صدام رسائل بالبريد الأكتروني.
- غرق ثلاثمائة وسبعين مهاجرا معظمهم من العراق أمام سواحل جاوا.

--- فاصل---

- بغداد تقول: توجه صهيوني يدفع واشنطن إلى توسيع الضربات.
- وبغداد تتهم (أطرافا صهيونية) بدفع الولايات المتحدة لضرب العراق.

--- فاصل ---

ومن العناوين الأخرى في الصحف العربية، نقرأ:
- العراق يسعى إلى التعاون في قطاع النفط مع ماليزيا.
- العراق يدعو إلى خفض إنتاج (أوبك).

---فاصل ---

- انخفاض في أسعار محاصيل زراعية وارتفاع في أسعار مواد كهربائية وإنشائية.
- رئيس حكومة إقليم كردستان (نيجيرفان البرزاني) في أنقرة.

--- فاصل ---

- مشروع عراقي هندي لإنشاء وحدات غازية.
- زيادتان في الرسوم.. على مالكي السيارات وتجديد جوازات السفر.

--- فاصل ---

- اكتشاف معبد جديد للآلهة عشتار جنوب العراق
- السماح للمغترب ببيع عقاره إلى شخص داخل العراق

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام:
مراسل إذاعة العراق الحر في عمان حازم مبيضين يعرض لنا الآن ما نشر في صحف أردنية.

--- فاصل ---

ومن الكويت، يعرض لنا الآن مراسلنا محمد الناجعي ما نشرته صحف كويتية.

--- فاصل ---

ومن بيروت، وافانا مراسلنا علي الرماحي بالعرض التالي للصحف اللبنانية التي تناولت الشأن العراقي.

--- فاصل ---

صحيفتا (القدس العربي) و(الزمان) اللندنيتان نشرتا تقريرا حول اتهام وزير الخارجية العراقي من وصفها بأطراف صهيوينة بدفع واشنطن لضرب العراق.
التقرير ينقل عن ناجي صبري الحديثي قوله في اتصال هاتفي مع تلفزيون (الشباب) في الحقيقة هناك في الولايات المتحدة توجه يتولاه الصهاينة في الإدارة الأميركية وعناصر أخرى في هذه الإدارة تدفع واشنطن باتجاه توجيه العدوان على دول عربية وإسلامية أخرى ومنها العراق، بحسب تعبيره.
الوزير العراقي أضاف قائلا: الإنكليز أيضا يلعبون دورا في توسيع نطاق العدوان من خلال تحرض صحفهم، بحسب ما نقل عن الحديثي في صحيفتي (القدس العربي) و(الزمان) اللندنيتين.
الزمان تنقل أيضا عن صحيفة (دير شبيغل) الألمانية تصريحا للخبير الأميركي في الشؤون الأمنية (ريتشارد برل) يقول فيه: يوجد ما يبرر الشعور بالقلق من أن صدام الذي يمتلك جراثيم الجمرة الخبيثة وأسلحة بيولوجية أخرى، قام بتزويد الإرهابيين بها من مستودعاته، ونحن نعلم كذلك بأنه لا يوجد ما يقبل الشك في أن صدام يعد خطرا كبيرا، بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

صحيفة الوطن القطرية نشرت مقالا مترجما عن أسبوعية (الأيكونومست) اللندنية حول ما أسمته بخشية تركيا من غزو أميركي للعراق. يقول المقال إن بعض الأتراك يشعرون بالقلق ويتخوفون من أنه بمجرد أن يفرغ الغرب من أفغانستان فإنه قد يوجه مدافعه نحو العراق. وفي هذا الصدد، ذكرت أنقرة أن الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين قد يؤدي إلى تفكك العراق وإقامة دولة كردية مستقلة على حدود تركيا. المقال يشير إلى ظهور بوادر تغير في السياسة التركية منذ هجمات الحادي عشر من أيلول الإرهابية. وقد تتغير الأشياء بصورة دراماتيكية إذا تجددت الضربات الأميركية بهدف الإطاحة بنظام بغداد. فمن أجل منع الأكراد من السيطرة على حقول النفط، قد ترسل تركيا قواتها إلى كركوك والموصل لاحتلالهما وإبعادهما عن يد الأكراد. وإذا ما حدث هذا فإن تركيا قد تواجه مقاومة كردية شديدة وتدفع جميع الفئات الكردية للاتحاد ومقاتلتها في حرب جديدة. وتظهر استطلاعات الرأي أن الكثير من الأتراك يقفون ضد تورط بلادهم في أي عمل عسكري في أي بلد مسلم بما فيها العراق، بحسب ما ورد في المقال المترجم الذي نشرته صحيفة الوطن القطرية.

--- فاصل ---

في مقالات الرأي، وتحت عنوان (عمار يا مصر.. وإياكم وبغداد)، كتب عدلي برسوم في صحيفة (الجمهورية) القاهرية يقول: بين يوم وليلة تغيرت العناوين الرئيسة في صحف العالم...توارت قليلا أخبار القصف الأميركي البريطاني لمواقع طالبان في أفغانستان لتظهر عناوين كبيرة سوداء وحمراء عن الجمرة الخبيثة. وبعد أن كانت العناوين عن حجم النيران التي تصبها القاذفات العملاقة فوق رأس كابل وقندهار، أصبحت عن حجم الهلع الذي يستشري في الولايات المتحدة.. وبعد أن كان أسامة بن لادن هو الشبح الذي تتعقبه الصواريخ، أصبحت الجمرة الخبيثة هي الشبح الآخر، بحسب تعبيره.
ويضيف الكاتب عدلي برسوم أن أصابع الاتهام في هذا الموضوع وجهت أولا إلى بن لادن. لكن المسئولين في واشنطن أعلنوا فجأة أنه برئ من هذه التهمة. إذن من هو المتهم؟ يتساءل الكاتب. فيجيب على تساؤله بالقول إن واشنطن ستعلن للناس شرقا وغربا أسماء الإرهابيين الذين ينتجون الجمرة الخبيثة ويقومون بتوزيعها هنا وهناك، بحسب تعبيره. ويضيف قائلا إن عملية القبض على موزع أو موزعي الجمرة الخبيثة ربما تكون أكثر عنفا وأشد تدميرا من حملة أفغانستان، مشيرا إلى الإعداد لاستهداف متهم جديد بالإرهاب. وفي تلميحه إلى أن هذا المتهم قد يكون النظام العراقي، يختم الكاتب عدلي برسوم بالتساؤل: ترى هل نستطيع أن نبني من عروبتنا جدارا منيعا يحمي بغداد العربية؟ بحسب ما ورد في مقاله المنشور في صحيفة (الجمهورية) القاهرية.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي.
شكرا لإصغائكم، وإلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG