روابط للدخول

تداعيات الحرب ضد الارهاب


قراءة في صحف الحياة والزمان والشرق الأوسط والقدس العربي والرأي العام الكويتية، ورسائل صوتية من بيروت وعمان.

أهلا بكم مستمعينا الكرام في هذه الجولة الجديدة في صحف عربية صدرت اليوم الخميس.. حيث ننقل لكم مستجدات الشأن العراقي عربيا و إقليميا وعالميا .. اضافة الى الانشغالات بتداعيات الحرب ضد الارهاب..
وتضم جولتنا كالمعتاد رسائل صوتية من مراسلينا في عواصم عربية...

صحيفة الحياة اللندنية طالعتنا اليوم بعناوين تقول:
- اذربيجان تكشف احباط محاولة مواطن عراقي – تدرب في معسكرات افغانستان - اغتيال بوتين
- رئيس الوزراء التركي يقول: ضرب العراق يقسم تركيا

وحملت لنا صحيفة الزمان اللندنية العناوين التالية:
- الرئيس العراقي ينتقد المواقف الضعيفة للعرب ازاء افغانستان
- مجلس الشيوخ الفرنسي يقود حملة لتطبيع العلاقات الاقتصادية مع العراق.. والخارجية الفرنسية تقول: رفع العقوبات رهن بموقف سياسي من بغداد
- اسرائيل تقول: العراق سيهاجمنا اذا هددت اميركا نظام صدام
ونشرت صحيفة الزمان ايضا عنوانا جاء فيه:
- المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن يعتبر في تقريره السنوي ان احتمال عودة المفتشين الدوليين عن اسلحة الدمار الشامل الى بغداد ضئيل.

وقالت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية في عنوان لها:
- السفير الاميركي في انقرة لايستبعد (توسيع الحرب) ويؤكد ان واشنطن تعارض قيام دولة كردية.

وقالت صحيفة القدس العربي التي تصدر في لندن:
- رئيس الوزراء الاردني يجدد رفض الاردن لضرب العراق
- العلماء المسلمون في العراق يدعون الى الجهاد ضد العدوان الاميركي على افغانستان
ونشرت صحيفة الرأي العام الكويتية عنوانا يقول:
- منظمة نرويجية تسعى لمحاكمة صدام تزور الكويت لجمع ادلة
وذكرت صحيفة الوطن القطرية مايلي:
- نائب الرئيس العراقي يعلن ان العراق متمسك بأرادته الحرة
وقالت في عنوان اخر لها:
- لا دليل يربط بغداد بكوارث اميركا.. والادارة الاميركية تواصل اهمال المعارضة العراقية
اما صحيفة الاتحاد الاماراتية فقد نشرت العنوان التالي:
- ريتر يقول: باتلر كاذب والعراق لا يمتلك الانثراكس

صحيفة الزمان نشرت تقريرا اخباريا تحت عنوان (كردستان العراق بين تهديدات بغداد وتدخل طهران وابتزاز انقرة: اين يجد الاكراد انفسهم وسط الضغوط؟) جاء فيه ان الاوضاع في كردستان العراق تشهد تطورات مثيرة لقلق الاكراد بسبب الاجراءات التي تتخذها الحكومة المركزية والمتمثلة بفرض الحصار وتشديد الرقابة الامنية واطلاق الاشارات بأحتمال القيام بعمل عسكري يعيد الشمال الى سيطرتها. وتركيا تقوم بأطلاق الاشارات حول امتدادات الدولة التركية الى الشمال وحاجة التركمان الى الحماية وما يدفعها هو النفط و النفوذ. اما ايران فأنها تلعب دورا في توجيه الاحداث من خلال تنظيمات اسلامية متطرفة.
التقرير رأى ان الضغوط على اقليم كردستان ستتواصل لفرض ارادة تلك الدولتين على الاحزاب الكردية والمنطقة، يضاف اليها سياسات الحكومة العراقية العدائية. وخلص التقرير الى ان الاوضاع في كردستان تتجه الى مرحلة غير معروفة الملامح وان هذا يدعو الفصائل الكردية الى الحذر والعمل السياسي المكثف والموحد ونبذ الخلافات، خوفا من انهيار ما تحقق خلال عقد من الزمن.
وقالت صحيفة الزمان ان المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية فيلندن حذر من ان العراق بدأ منذ فترة تطوير اسلحة الدمار الشامل لكن القدرة التي يملكها على استخدام هذه الاسلحة بصفة انظمة تشغيلية تتوافر لها المعدات المطلوبة لنقلها تظل محدودة بسبب عقوبات الامم المتحدة.
التقرير لفت الى وجود تقارير تشير الى حصول العراق على معدات متطورة ترفع من كفاءة انظمة دفاعاته الجوية – حسب ما جاء في صحيفة الزمان.
من بيروت وافانا مراسلنا علي الرماحي بالرسالة التالية يعرض فيها لاخبار الشأن العراقي في صحف لبنانية:

(رسالة بيروت)

ومن عمان بعث لنا حازم مبيضين بالرسالة التالية ملاحقا فيها ما نشر عن الشأن العراقي في صحف اردنية:

(رسالة عمان)

ونصل الى مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم لنقرأ مايلي:

علي احمد البغلي في صحيفة القبس الكويتية اشار الى ان الدول العربية تجهد نفسها في سبيل حماية العراق مسبغة بذلك حماية على ماأسماه النظام الخارج عن القانون الذي يحكم العراق. الكاتب اشار الى تأييد فصائل المقاومة العراقية توجيه ضربة للنظام الذي خرج عن الاجماع.. واعترف (اعلاميا) بنظام طالبان ناعتا اياه بالحكومة الافغانية ، كما انه – أي النظام – تراجع عن اشادته بقرارات وزراء الخارجية لمنظمة المؤتمر الاسلامي، وصرح على لسان وزير خارجيته بأن المؤتمر اخفق في ادانة العدوان البغيض – على حد تعبيره. و عزى البغلي انقلاب وزير الخارجية العراقي الى الانتقادات التي وجهتها صحيفة (بابل) الى المؤتمر.. وتساءل عما اذا كان لدى احد شك في ان النظام لن يثوب الى رشده يوما ما ؟
وانتقد عبد المجيد الخوئي امين عام مؤسسة الخوئي الخيرية في لندن بقاء النخب الثقافية غارقة في التنظير السياسي للحكم او للمعارضة و اهمالها لاهمية دور المؤسسات التنموية الاهلية في مستقبل العراق.
الكاتب رأى ان الناس يدورون بين سندان المعارضة ومطرقة الحكم وكأنه لاهم هناك غير السياسة لافتا الى اهمية الدور المؤسساتي والخدماتي والذي يعكس بغيابه – كما يقول – غياب التكامل والتعايش داخل البلد الواحد.

وتناول الكاتب المصري رجاء النقاش في صحيفة الوطن القطرية ما وصفه بالتعبئة الاعلامية التي تجري ضد العراق.. ملاحظا انها اخذت تتعالى وتدل على انه سيكون الهدف الثاني للحرب بعد افغانستان.
النقاش استعرض في مقالته بعض جوانب تلك التعبئة مثل التحذير الاميركي الذي تم توجيهه للعراق، وما تردد في اجهزة الاعلام الغربية من ان بن لادن قد شوهد في احد فنادق بغداد عام 98، ووجود صورة وشريط فيديو لاحد ضباط المخابرات العراقية مع محمد عطا المتهم بقيادة احدى الطائرتين اللتين هاجمتا مركز التجارة العالمي في نيويورك.. وذلك قبل مغادرته الى الولايات المتحدة بأربع وعشرين ساعة. واعرب النقاش في ختام مقالته عن اعتقاده بأن القصص عن علاقة العراق بالهجمات الارهابية على نيويورك وواشنطن ملفقة ولا اساس لها من الصحة مشيرا الى وجود خطة يتم اعدادها للعراق .

جولتنا في صحف عربية لهذا اليوم انتهت..
حتى نلتقيكم في الغد..
شكرا على الاهتمام والمتابعة...

على صلة

XS
SM
MD
LG