روابط للدخول

الأنثراكس يحدث قلقاً في القاهرة


اتخذت السلطات المصرية إجراءات أمنية غير مسبوقة، بعد استلام مصرف مصري لطرد يشتبه في احتوائه على جرثومة الجمرة الخبيثة (الأنثراكس).

تسارعت الأحداث في العاصمة المصرية (القاهرة) على خلفية مواجهة الإرهاب وشملت عدداً من الأمور كان في مقدمتها قيام بنك (أميركان إكسبرس) بالقاهرة بتقديم بلاغ إلى السلطات المصرية باشتباه في طرد يحتوي على مادة غير معروفة وقامت السلطات الأمنية والصحية باتخاذ إجراءات فورية لتحليل إعادة المشتبه فيها كما قامت بإخضاع موظفة البنك التي تعاملت مع الطرد المشتبه فيه لفحوصات طبية شاملة وعاجلة وثبت خلو الطرد ومحتوياته من أية مواد ضارة. كما أكدت الفحوصات الطبية سلامة الموظفة بالبنك الأميركي حسب إعلان رسمي لوزارة الصحة المصرية.
وبالوقت ذاته، اتخذت القاهرة عدداً من الإجراءات المشددة لمنع دخول مايكروب الجمرة الخبيثة إلى مصر. وشكلت وزارة الصحة المصرية سبع فرق طبية متجولة بالمحافظات لاكتشاف المايكروب مبكراً، كما شددت السلطات المصرية إجراءات الإفراج عن الطرود القادمة من الخارج ويشمل الإجراء رسائل البريد أيضاً.
كما قرر وزير الصحة المصري حظر استيراد أي حيوانات حية بغرض الذبح من المناطق التي ثبت وجود الوباء فيها وقرر إجراءات أخرى تمتد لستين يوماً قبل استيراد أي حيوانات من أي دولة للتأكد من سلامتها.
إلى ذلك شهدت مواجهات السلطات المصرية لقضايا الإرهاب تطورت أكثر إثارة بعد إعلان الداخلية المصرية أمس عن إحالة 170 من كوادر وقيادات الجماعة الإسلامية في صعيد مصر إلى القضاء العسكري والذين نفذ عدداً منهم الحوادث الإرهابية خلال الفترة من عام 94 وحتى بداية العام 98 والتي استهدفت اغتيال نحو 250 من رجال الشرطة والموطنين والسائحين ومهاجمة فندق (أوروبا) وبعض دور العبادة وأحد البنوك.
وبعد قرار الإحالة إلى المحكمة العسكرية هو الثاني من نوعه بعد ساعات من قرار إحالة التنظيم (الوعد) المتهم فيه 83 عنصراً بينهم بضعة أجانب وبينما لم تمضي ساعات على قرار الإحالة الثاني إلا وقد أحالت أجهزة الأمن المصرية تنظيماً متطرفاً إلى نيابة أمن الدولة العليا يضم 14 متهماً دعوا للقيام في شعبان بدلاً من رمضان، وأنكروا الأحاديث النبوية وقررت النيابة حبس أعضاء التنظيم الجديد 15 يوماً على ذمة التحقيق بتهمة استغلال الدين في الترويج لأفكار متطرفة.
مخالفة لمبادئ وتعاليم الدين الإسلامي، من جهة أخرى فقد بدأ تحرك سياسي واسع شهدت القاهرة إذ أعلنت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية عن بدء زيارة للأمين العام (عمرو موسى) السبت المقبل إلى نيويورك تستمر أسبوعاً.
وسيلتقي موسى في بداية زيارته بالرئيس الأميركي (جورج بوش) وعدد من زعماء الكونغرس لبحث جهود مكافحة الإرهاب ودعم أميركا لقيام دولة فلسطينية. كما يلتقي مع أعضاء الجالية العربية والإسلامية في الولايات المتحدة للتعرف على مشاكلهم عن قرب فب ضوء الأوضاع الاستثنائية التي تعيشها أميركا منذ أحداث 11 سبتمبر الماضي.
وتقرر في الإطار ذاته عقد اجتماع استثنائي للجنة المتابعة العربية المنبثقة عن القمة العربية على المستوى الوزاري يوم الرابع من نوفمبر القادم لبحث التطورات الحالية في إطار عمليات مكافحة الإرهاب وبحث الأوضاع الفلسطينية في ضوء الدعم الدولي لقيام دولة فلسطينية. الأحداث تتسارع في القاهرة بشكل حثيث بالتوازي مع تتابع مواجهات الإرهاب في العالم كله.

أحمد رجب - إذاعة العراق الحر - إذاعة أوروبا الحرة - القاهرة

على صلة

XS
SM
MD
LG