روابط للدخول

تأثير الحملة الأميركية على أسواق النفط، التبادل التجاري مع الأردن، اجتماع غرف التجارة العراقية


ناظم ياسين مقابلة مع كاتب متخصص في الشؤون الاقتصادية حول التأثير المحتمل لاستمرار الحملة العسكرية الدولية ضد الإرهاب على أسعار النفط العالمية وإمدادات الطاقة من منطقة الخليج. بالإضافة إلى رسالتين صوتيتين من عمّان وأربيل عن التبادل التجاري مع الأردن والاجتماع المشترك لجميع الغرف التجارية في العراق.

الحرب الدولية على الإرهاب وتأثيرها المحتمل في أسواق النفط:

رغم توقعات بارتفاع شديد في أسعار النفط الخام نتيجة بدء العمليات العسكرية في أفغانستان، لم تشهد الأسواق العالمية اضطرابات في تدفق إمدادات الطاقة. وأكدت دول نفطية خليجية، وأخرى من خارج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، أكدت استعدادها للمحافظة على استقرار الأسعار.
ولكن ما الذي يمكن توقعه في حال استمرت الحرب الدولية على الإرهاب فترة طويلة أو امتدت إلى دول أخرى غير أفغانستان؟
وهل يمكن لمثل هذا التطور المحتمل أن يؤثر في أسعار النفط والاقتصاد العالمي إذا تعرض العراق لضربات عسكرية يدعو إليها متشددون في الولايات المتحدة؟
للإجابة عن هذه التساؤلات، أجرينا المقابلة التالية مع الكاتب المتخصص في الشؤون النفطية أحمد سماق الذي يرأس قسم الاقتصاد في صحيفة (الرأي العام) الكويتية. وقد أجاب أولا عن سؤال يتعلق بتجميد الآلية السعرية لمنظمة (أوبك).

أحمد سماق: يعني موضوع قضية تراجع أسعار النفط في أوقات الحرب، أعتقد هذه أول مرة تحدث. يعني، دائماً في اوقات الحروب كان في السابق ترتفع الأسعار خوفاً من المستهلكين، يعني، على وجود اضطرابات في قضية الإمدادات.
ولكن في قضية أفغانستان، أعتقد اتفاق.. لا نسميه اتفاق ولكنه تفاهم غير معلن من جانب الدول النفطية على، في المفهوم الشعبي أو العامي، على تطنيش تراجع الأسعار وتجميد الآلية السعرية التي وضعتها (أوبك) في سبيل:
أولاً- عدم تأثير ارتفاع أسعار النفط على النمو الاقتصادي العالمي، والمساعدة في تخطي الاقتصاد العالمي المرحلة الراهنة. وهذا عامل مهم، وأعتقد قد يكون له دور في ذلك. يعني، موضوع، يعني، كان يخشى.. خشية وما زالت قائمة، أنه يحدث انكماش عالمي. وتمنت أميركا على الدول النفطية أن لا تساهم، يعني، أن لا يكون لارتفاع أسعار النفط في ذلك.. دور في ذلك.
ولذلك لاحظنا أنه شيء غير طبيعي أن تتراجع أسعار النفط مع الحرب. والحرب ليست بالمقهوم.. الحرب ليست بالشيء البسيط. وطالما أن الحرب حالياً دائرة في أفغانستان، ولم تخرج عن حدود أفغانستان، أعتقد أن أسعار النفط ستبقى في نوع مستقرة إلى النزول، لن تكون مستقرة إلى الصعود.. مستقرة إلى النزول.
أما إذا خرجت عن نطاق أفغانستان وانتقلت إلى مناطق أخرى، كما ينادي صقور الإدارة الأميركية إلى أن تتوجه إلى العراق ودول أخرى، فأعتقد أن أسعار النفط سترتفع بشكل كبير، ولن يجدي معها ما يقوم به حالياً بعض المضاربين من مضاربات للمساهمة في انخفاض أسعار النفط.
يعني القضية حالياً طالما بقيت ضمن حدود أفغانستان سيكون.. ستكون هناك سيطرة على أسعار النفط. وسيكون بمقدور (أوبك)، يعني، حالياً السيطرة على المستويات الراهنة من الأسعار.

إذاعة العراق الحر: أستاذ (أحمد سماق) قرأنا تصريحاً لأمين عام (أوبك) أمس بأن المنظمة سوف تخفض الإنتاج. وقد أدلى بهذا التصريح بعدما ارتفعت الأسعار قليلاً. فهل تعتقد أن هناك نية نحو تخفيض الإنتاج؟

أحمد سماق: نعم، تصريح أمين عام (أوبك) كان سابق لارتفاع الأسعار. وعندما صدر هذا التصريح بالتأكيد تفاعلت معه الأسواق وارتفعت الأسعار قليلاً.
أنا قلت لك، أن دول (أوبك) حالياً لا تريد أن تُحمَل مسؤولية الركود الاقتصادي العالمي، خصوصاً أنه هناك في وسائل الإعلام الغربية من يدفع بهذا الاتجاه، ويحمل أسعار النفط، مع أنها هي غير مسؤولة يعني.
قلت لك أنه ممكن (أوبك) تتغاضى حالياً عن نزول أسعار النفط عن مستوى نطاق السعر الذي حددته (أوبك). أما إذا نزلت عن مستويات أكثر من ذلك فإنها ستعود بالتأكيد لتفعيل الآلية التي وضعتها لنطاق الأسعار ما بين 22 و 28 دولار لبرميل (أوبك).
يعني، أعتقد تصريحات المسؤولين في (أوبك) ووزراء النفط، هي عبارة عن شد أعصاب. أو قد تكون، يعني، تصريحات تخويفية أو نحن هنا، ما زالت أوبك هنا وما زالت آلياتها تعمل.
يعني، إذا نفعت هذه الأمور، على الأقل، في الحد من تراجع أسعار النفط فلن يكون هناك خفض. أما إذا كان، يعني، تواصل التراجع فسيكون هناك خفض بالتأكيد بغض النظر عما يجري في أفغانستان وبغض النظر عما يجري في دول أخرى. اللهم إلا إذا توسعت العمليات العسكرية وانطلقت إلى خارج حدود أفغانستان، فعندئذ أعتقد أنه سيكون.. قضية الإمدادات ستكون مضطربة، نوع الشحن سيكون أيضاً.. ستكون هناك مخاطر، وارتفاع أسعار التأمين، وكل ذلك سينعكس بالتأكيد على الأسعار التي ستشهد ارتفاعاً.

إذاعة العراق الحر: أستاذ (أحمد سمّاق) باعتباركم تتابعون القضايا النفطية، يعني، هل تعتقد أن أي اتصالات جرت بين الإدارة الأميركية ووزراء النفط والطاقة في منطقة الخليج للحفاظ على استقرار الإمدادات في حال امتدت الحملة العسكرية خارج نطاق أفغانستان؟

أحمد سماق: يعني، الاتصالات لم تتوقف حتى لو كانت غير معلنة، ولم يعلن عنها. أنا أعتقد أنها لم تتوقف سواء مع دول الخليج أو مع دول أوبك أو مع دول منتجة للنفط عموماً. سواء كانت خارج أوبك أو داخل أوبك وخصوصاً المكسيك التي تعتبر من المصدرين الرئيسيين للنفط خارج منظمة أوبك.
يعني، الإدارة الأميركية حريصة في هذا الوقت بالذات على موضوع، يعني، أسعار النفط على أن لا ترتفع. لأنها، يعني، قضية معروفة قضية شعبية ومهمة جداً على الساحة الداخلية الأميركية، قضية الاسعار والوقود. ومهمة أيضاً لإمدادات الجيوش، الأساطيل التي تتحرك، يعني، عبر البحار وعبر السموات في مختلف الدول. لذلك قضية المحافظة على أسعار منخفضة قضية جوهرية وحساسة ومهمة جداً للولايات المتحدة الأميركية.
وأعتقد سواء أُعلِن أم لم يُعلَن، أكيد بالتأكيد أجزم بأن هناك، يعني، تمنيات أو طلبات، يعني، من جانب الولايات المتحدة الأميركية لعدد كبير من المنتجين في عدم، يعني، المسارعة لخفض الإمدادات في سبيل رفع أسعار النفط، خصوصاً في هذه المرحلة الحساسة.

إذاعة العراق الحر: رئيس قسم الاقتصاد في صحيفة (الرأي العام) الكويتية، (أحمد سمّاق) شكراً جزيلاً.

أحمد سماق: شكراً لكم يا سيدي، شكراً.

--- فاصل ---

رحبت أوساط أردنية بقرار بغداد منح الأردن حق تصدير سلع ليست من إنتاجه إلى العراق. ووصف اقتصاديون هذا القرار بأنه مؤشر جديد إلى العلاقات التجارية المتميزة بين البلدين.
التفاصيل مع مراسلنا في عمّان حازم مبيضين:

يلقى قرار بغداد بمنح الأردن حق توريد سلع ليست من إنتاجه إلى العراق، ترحيباً من الأوساط الاقتصادية. فقد وصف (عثمان بدير) رئيس غرفة صناعة عمّان هذه الخطوة بأنها ممتازة للغاية، ومؤثر للعلاقة القوية مع العراق وقال: إن القرار سيفتح المجال للشركات الأردنية لتوفير احتياجات العراق بالإضافة لعملية إعادة تصدير بضائع للعراق وإن كانت من غير صنع الأردن.
وتمنى رئيس غرفة صناعة الزرقاء (محمد التل) أن يمثل القرار حافزاً للقطاعات التجارية الأردنية لاستقطاب الفرص التجارية على الصعيد الدولي، الأمر الذي سيعزز مكانة الأردن التجارية بين دول المنطقة والعالم، وينعكس إيجاباً بأعلى تطور بالوضع في الاقتصاد الاردني.
وأشار رئيس غرفة صناعة إربد (ماهر الناصر) إلى أن القرار يحقق فائدة للأردن إذا تم تنفيذه. واقترح أن يتم التنفيذ ضمن إطار مذكرة التفاهم، حيث يستورد التاجر الأردني البضاعة على حساب المذكرة، وبحيث يتم استيراد المواد المسموح باستيرادها إلى العراق من قبل الأمم المتحدة.
وتساءل صناعيون وتجار أردنيون عن آلية الدفع، والإطار الذي يمكن العمل من خلاله، خاصة بعد أن تراكمت لتجار وصناعيين أردنيين ديون على العراق لا يعرفون كيف يستوفونها. وكان وزير التجارة العراقي أعلن أن بلاده منحت الاردن ومصر وسوريا حق أن تستورد للعراق سلعاً من اوروبا وجنوب شرق آسيا، أو من دول لا يتعامل معها العراق تجارياً كالولايات المتحدة. وضرب مثلاً على ذلك، استيراد معدات أميركية لتطوير الصناعة النفطية، ومعدات طبية من دول لا تعاملات تجارية لها مع بغداد.
وقال وزير التجارة العراقي: إن الاستثناء جاء بأمر رئاسي وبغرض إعفاء هذه الدول من إعادة تغليف وتعبئة السلع بعد استيرادها لتظهر وكأنها صناعة محلية.

حازم مبيضين - إذاعة العراق الحر - إذاعة أوروبا الحرة - عمّان

--- فاصل ---

اجتماع غرف التجارة العراقية:

في مؤشر إلى تحسن العلاقات واستئناف التنسيق بين غرف التجارة في المحافظات الشمالية الثلاث واتحاد غرف التجارة العراقية لبقية المحافظات الخمس عشرة، عقد أخيرا في أربيل اجتماع مشترك بمشاركة ممثلين عن جميع الغرف التجارية في البلاد.
عن هذا الاجتماع ومقرراته، وافانا مراسلنا في أربيل أحمد سعيد بالتقرير الصوتي التالي:

الغرف التجارية الكردستانية والعراقية تقيم منتجات المعامل الكردستانية عالياً، وتقرر تصدير منتجاتها إلى الاسواق العراقية والخارجية.
فدراسة وضع خطط جديدة لتفعيل المشاريع الإنتاجية وتعزيز للاستثمارات الخارجية وإعادة انتخاب هيئة الغرف التجارية في تطور لافت للإنتباه في العلاقات التجارية والاقتصادية بين إقليم كردستان العراق، الخارج عن سيطرة الحكومة العراقية منذ نحو عشر سنوات، وبين الجزء الخاضع من العراق للحكومة العراقية.
عقد اتحاد غرف التجارة بإقليم كردستان العراق والعراق اجتماعاً عاماً في غرفة تجارة أربيل. والذي يميز الاجتماع، يعد الاجتماع الأول من نوعه بعد انتفاضة ربيع عام 91، شارك فيه ممثلو الغرف التجارية للمحافظات التجارية الخمسة عشر والمحافظات الكردستانية الثلاثة.
وجرى في الاجتماع تقييم منتجات المعامل والمصانع في أربيل وعموم إقليم كردستان العراق ومنها منتجات معامل التعليب تقويماً عالياً. وعد المجتمعون هذه المنتجات من المنتجات الرائجة في الأسواق المحلية والتي تحمل المواصفات الاستهلاكية كافة.
هذا ولقد أقر الاجتماع تصدير منتجات معامل كردستان إلى الأسواق العراقية والخارج. وبحث الاجتماع أيضاً مسألة إعادة انتخاب هيئة الغرف التجارية في أقرب وقت. وتدارس كذلك وضع خطة جديدة لتفعيل المشاريع الإنتاجية وتعزيزها للاستثمارات الخارجية.
يجدر ذكره، أن غرفة تجارة أربيل تعتبر من أهم المراكز التجارية والاقتصادية في كردستان، والتي يديرها مجموعة من التجار المعروفين وأصحاب رؤوس الاموال والمشاريع التجارية الكبيرة في كردستان. وتربط مشاريع القطاع الخاص بشكل مباشر مع وزارة المالية ومجلس الوزراء في حكومة كردستان التي تتخذ من أربيل عاصمة لها.
يذكر أنه في عام 92، وبعد أن تبنت حكومة كردستان نظام السوق الحرة للحركة التجارية، انتقل عمل تجارة أربيل إلى مرحلة جديدة من العمل والإنتاج وبدعم من حكومة كردستان، توافرت أمام رؤوس الاموال فرص مؤاتية للمساهمة في حملة البناء والإعمار الجارية في كردستان، وذلك بإقامة العديد من المشاريع التجارية الحديثة، وتمكنت من آداء دور بارز في هذا المجال الاقتصادي الحيوي.
إلى ذلك صرح مصدر في غرفة تجارة أربيل على هامش اجتماع الغرف التجارية الكردستانية والعراقية بأنه منذ عام 97، ألغيت الضرائب على استيراد المصانع والمعامل الإنتاجية من الأقطار الخارجية إلى كردستان.
وأن حكومة كردستان تمنح كل من يقدم على إقامة معمل إنتاجي قطعة أرض خاصة بذلك.
هذا ولقد اتسمت مدينة أربيل ومدن كردستانية أخرى خلال السنوات القليلة القادمة بسمات حضارية لافتة نتيجة إقامة العديد من المعامل والمصانع والمشاريع الإنتاجية المتنوعة فيها.

أحمد سعيد - إذاعة العراق الحر - إذاعة أوروبا الحرة - أربيل

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي).
إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG